يحدث الان
   18:18   
‏سفير لبنان السابق في واشنطن انطوان شديد ينفي لـ"المستقبل" ادراج 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات
   17:54   
‏جعجع: لا أعتبر نفسي في إجتماع حزبي بل في إجتماع عائلي
   17:54   
‏جعجع خلال ترشيح أنطوان حبشي عن المقعد الماروني في بعلبك - الهرمل: اليوم استثنائي جدا لانه يطال منطقة استثنائية
   17:45   
‏مندوب أوكرانيا: لا يمكن تبرير هجمات قوات النظام على مناطق المعارضة
   17:22   
‏اللواء ابراهيم مكرما من الندوة الاقتصادية: نعمل بجهد لخلق بيئة أمنية نظيفة تساعد على انعاش الجسم الاقتصادي
   المزيد   




الإثنين 20 آذار 2017 - العدد 6016 - صفحة 1
أردوغان يتّهم ميركل باللجوء الى «ممارسات نازية»
شنّ الرئيس التركي رجب طيب اردوغان امس، هجوما شخصيا على المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، متهما اياها باللجوء الى «ممارسات نازية» على وقع توتر بالغ بين انقرة وبرلين.

وتصاعد التوتر بعدما رفضت السلطات الالمانية السماح لوزراء اتراك بحضور تجمعات انتخابية مؤيدة للتصويت بـ«نعم» في الاستفتاء على تعديلات دستورية توسع صلاحيات اردوغان.

وقال اردوغان متوجها الى ميركل في خطاب متلفز «عندما نصفهم بالنازيين فإنهم (في أوروبا) ينزعجون. ويتضامنون بعضهم مع بعض وخصوصا ميركل». وخاطبها قائلا: «انت تقومين الآن بممارسات نازية. ضد من؟ ضد اخواني المواطنين الاتراك في المانيا واخواني الوزراء» الذين كانوا توجهوا الى المانيا للمشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي تمهيدا للاستفتاء على تعزيز صلاحياته في 16 نيسان المقبل.

واعتبر اردوغان أن ازمة الأيام الماضية «اظهرت أن صفحة جديدة فتحت في القتال ضد بلادنا». واتهم أوروبا بدعم جماعات إرهابية محظورة قائلاً إن «الحفلة التنكرية انتهت» من دون ان يكشف تفاصيل.

وغضبت المانيا بسبب سجن الصحافي التركي الالماني دنيز يوجل الذي يعمل لحساب صحيفة «دي فيلت» الالمانية، بتهمة الارهاب.

وفي هذا السياق، وصف اردوغان يوجل الذي تسبب اعتقاله بقلق دولي، بأنه «عميل ارهابي» و«صحافي مفترض» متهما المانيا باستضافته لشهر في قنصليتها في اسطنبول قبل أن يمثل امام الشرطة للتحقيق معه.

وقال وزير الخارجية الالماني انه ابلغ الاحد نظيره التركي ان رئيسه «تجاوز الحدود» باتهامه المستشارة انغيلا ميركل شخصيا بـ«ممارسات نازية».

وقال الوزير سيغمار غابرييل لصحيفة «باسايور نيو برس» الالمانية «نحن متسامحون لكننا لسنا حمقى (..) ولذلك ابلغت بوضوح تام زميلي التركي (مولود تشاويش اوغلو) انه تم تجاوز حدود معينة» اثر التصريحات «الصادمة» لاردوغان.

في غضون ذلك، اتهم المتحدث باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين ألمانيا بدعم شبكة تابعة للداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تعتبره أنقرة مدبر محاولة الانقلاب التي جرت في البلاد في العام الماضي، في تصريحات يرجح أن تفاقم خلافا ديبلوماسيا بين البلدين.

وكانت مجلة «دير شبيغل» نشرت أول من أمس مقابلة مع رئيس جهاز المخابرات الخارجية الألماني برونو كال قال فيها إن الحكومة التركية لم تستطع إقناع جهازه بأن غولن كان وراء محاولة الانقلاب. وقال «حاولت تركيا إقناعنا بذلك على كل المستويات، لكنها لم تنجح بعد».

ورد المتحدث التركي أمس، فقال إن تصريحات كال تثبت أن ألمانيا تدعم شبكة غولن التي تشير إليها أنقرة باسم «منظمة غولن الإرهابية». وأضاف في مقابلة بثتها على الهواء قناة (سي. إن. إن ترك) «أنها جهود لإبطال صحة جميع المعلومات التي أعطيناها لهم عن منظمة غولن الإرهابية. إنها علامة على دعمهم لهذه المنظمة». متسائلاً: «لماذا يحمونهم؟ لأنهم أدوات جيدة لألمانيا لتستخدمها ضد تركيا».

واشار كالين إلى أن هناك إمكانية أن يخطط اردوغان لتجمع لمخاطبة الأتراك في ألمانيا قبل استفتاء 16 نيسان المقبل بشأن تعديل الدستور، في خطوة قد تزيد تفاقم التوترات مع برلين.

واعتبر كالين أن أوروبا تسعى إلى «تبييض صفحة» جماعة غولن، بينما قال وزير الدفاع التركي فكري ايشيك أن تصريحات كال تثير تساؤلات عما إذا كانت برلين نفسها ضالعة في المحاولة الانقلابية، مؤكداً أن على السياسيين الالمان الرد على هذه المسألة أو مواجهة اسئلة حول دور برلين المحتمل في المحاولة الانقلابية.

إلى ذلك، استدعت تركيا امس سفير المانيا لديها لتعبر عن احتجاجها الحازم غداة تظاهرة للاكراد في فرانكفورت رفعت خلالها اعلام لـ«حزب العمال الكردستاني».

وكان نحو ثلاثين الف شخص مؤيدين للاكراد تظاهروا أول من أمس، في فرانكفورت، غرب المانيا مطالبين بـ«الديموقراطية في تركيا» و«الحرية لكردستان» بحسب الشرطة. ورفع المتظاهرون شعارات ترمز الى «حزب العمال الكردستاني»، وصورا لزعيمه عبد الله اوجلان الذي يمضي عقوبة بالسجن.

وقال الناطق باسم الرئيس التركي لشبكة «سي ان ان ترك» «(اول من) امس اعطت المانيا اسمها لفضيحة جديدة»، معبرا عن استيائه لظهور شعار «المجموعة الانفصالية الارهابية»، في اشارة الى «حزب العمال الكردستاني»، خلال التظاهرة.

واضاف ان «سفير المانيا دعي الى وزارة الخارجية التي دانت ذلك بأكبر قدر ممكن من الحزم»، لافتاً إلى ان رأس السنة الكردية (النوروز) الذي يصادف غداً الثلاثاء استخدم «ذريعة» لتظاهرة كردية.

(أ ف ب، رويترز)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 12-05-2017 : ماكرون «الصاروخ».. إلى أين؟ - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 13-05-2017 : عون لـ«المستقبل»: كنتُ مع «النسبية» وما زلت
Almusqtabal/ 12-05-2017 : اعتداء على «الجديد»
Almusqtabal/ 14-05-2017 : ماكرون رئيس أي فرنسا؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 21-05-2017 : قمة الرياض: شراكة «تاريخية» ضد الإرهاب وإيران
Almusqtabal/ 21-05-2017 : الحريري يُلقي كلمة لبنان في القمة العربية ـــــ الإسلامية ـــــ الأميركية
Almusqtabal/ 15-05-2017 : النسبية «الى الأمام» ومجلس الشيوخ «لمزيد من البحث»
Almusqtabal/ 19-05-2017 : الإيرانيون يقترعون لروحاني «المحامي» و«المنفتح» - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 17-05-2017 : بعد مقارنة بشّار بهتلر - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-05-2017 : «غزو سيبراني» للأرض - لندن ـــــــ مراد مراد