يحدث الان
   10:36   
‏وزير الدفاع الروسي: مساحة سيطرة "داعش" في سوريا تقلصت الى 5% بعد ان كانت 70 % قبل بدء العملية الروسية
   10:28   
وفد من التيار الوطني الحر زار جنبلاط في كليمنصو والتقى الوزير ابو فاعور
   10:10   
الحوت: التطبيع السياسي مع النظام السوري مرفوض ولن يرى طريقه للنجاح   تتمة
   10:05   
الطقس غدا غائم جزئيا من دون تعديل في الحرارة   تتمة
   10:00   
رويترز: السلطات الكردية تعلن عن هجوم عراقي جنوبي خط أنابيب لتصدير النفط والجيش العراقي ينفي وقوع اشتباكات
   المزيد   




الجمعة 17 شباط 2017 - العدد 5985 - صفحة 11
تعبئة في الغرب لمواجهةالتهديد المعلوماتي والتضليل الأخباري
أعلنت عواصم غربية كثيرة التعبئة العامة لمواجهة الهجمات المعلوماتية وحملات التضليل الأخباري لأغراض سياسية تنسب خصوصاً الى موسكو، مع اقتراب مواعيد استحقاقات انتخابية في أكثر من بلد أوروبي.

وأمام ظاهرة لاحت بوادرها بحسب الخبراء قبل نحو عشر سنوات، وتواصل التكثف مذاك، يؤكد كبار المسؤولين ضرورة تعبئة أنظمة الدفاع بقدر التهديد الماثل، وإبلاغ كل من قد يفكر في استخدام سلاح المعلوماتية بوجود إجراءات رد جاهزة.

فأول من أمس، طلب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند رفع اقتراحات اليه بشأن «إجراءات خاصة لليقظة والحماية بما في ذلك في مجال المعلوماتية»، في خضم الحملة الرئاسية في فرنسا التي تنتهي باستحقاق 7 أيار.

كذلك حذر وزير خارجيته جان مارك آيرولت في الجمعية الوطنية أن فرنسا «لن تقبل بأي تدخل كان في عمليتها الانتخابية، لا من روسيا ولا أي دولة أخرى». وأضاف «يجب إبراز الحدود بوضوح لكل من قد يحاول انتهاك مبدأ عدم التدخل، بما يشمل اتخاذ إجراءات رد عند اللزوم».

وبالتالي، تسجل الاستثمارات في أنظمة الدفاع المعلوماتية تكثفاً، فيما تشهد أوروبا استعدادات في ألمانيا وفرنسا وهولندا والنروج لاستحقاقات مختلفة، لا سيما بعد اتهامات أميركية لروسيا بشن حملات معلوماتية للتأثير على الانتخابات الرئاسية التي أوصلت دونالد ترامب الى البيت الأبيض في 2016.

وافتتحت الملكة اليزابيث الثانية الثلاثاء الماضي في لندن «المركز الوطني للأمن المعلوماتي» في إطار خطة تفوق ميزانيتها ملياري يورو.

وبهذه المناسبة، صرح مدير المركز كيران مارتن «لا نقاش حول أننا نشهد منذ عامين تكثفاً لهجمات المعلوماتية الروسية على الغرب».

وفي مطلع شباط الجاري، اتهم وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون موسكو باستخدام التضليل الأخباري «سلاحاً».

وفي أواخر 2016، قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أن موسكو تطلق تسمية «نزاعات هجينة» على العمليات التي تشمل اختراقاً معلوماتياً وحملات تضليل اخباري، وذلك بعد تعرض ألمانيا لأضخم هجوم معلوماتي طال شركة «دويتشه تيليكوم» للاتصالات. وأَضافت ميركل «بات ذلك حدثاً يومياً وعلينا تعلم الرد عليه».

واعتبر الباحث في مؤسسة العلاقات الدولية جوليان نوسيتي أن «ما حدث الصيف الفائت في الولايات المتحدة، كشف للجميع فداحة التهديد. لم يجذب هذا الملف هذا القدر من الاهتمام سواء في المجال العام أو الخاص قبل صيف 2016».

وتابع «كما أن الأمر مرتبط بالخلفية الاستراتيجية. فتهديد ترامب بتخفيض تمويل الحلف الأطلسي يثير قلق الجميع، لأن الحلف يطور منذ أعوام عدة قدرات معلوماتية دفاعية وهجومية استثنائية».

وفي خريف 2015، انشأ الاتحاد الأوروبي «فريق ايست ستراتكوم» المكلف مراقبة عمليات التضليل الأخباري الروسية. وسجل الفريق الذي يُعد نحو عشرة خبراء ناطقين بالروسية مذاك 2500 مثال بـ18 لغة عن «أخبار تناقض وقائع متوافرة للجمهور»، بحسب تأكيد مصدر قريب من الملف لوكالة فرانس برس.

وعلى سبيل المثال، نقلت نشرة الفريق الصادرة مرتين شهرياً، خبراً عن وكالة «ريا نوفوستي» الرسمية الروسية أكد مغادرة 700 ألف ألماني بلادهم هرباً من سياسات ميركل.

وكذلك يسعى الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي خلال العام 2017، إلى تشكيل مركز أوروبي رفيع لمكافحة التهديدات «الهجينة» في فنلندا، يجيز لشبكة خبراء أوروبيين تبادل المعلومات واطلاع الدول الأعضاء (في الاتحاد وفي الحلف) على هجمات أو تهديدات جديدة.

وتشمل التهديدات التي يرصدها حملات التضليل الأخباري الروسية المحتملة وأساليب الدعاية التي ينتهجها تنظيم «داعش».

وفي هولندا التي تستعد لانتخابات تشريعية في 15 آذار المقبل، تعرضت مواقع عدد من الوزراء وأجهزة رئيس الوزراء لعمليات قرصنة نسبت الى الروس، ما دفع بالسلطات الى العودة إلى نظام الفرز اليدوي لبطاقات التصويت والتخلي عن التصويت الالكتروني المعتمد منذ عشر سنوات.

(أ ف ب)

  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الجيش التركي ينشر نقاط مراقبة في إدلب
Almusqtabal/ 16-10-2017 : «واتساب ـــــ بزنس»: مدفوع يعمل بخطوط أرضية - عماد الشدياق
Almusqtabal/ 17-10-2017 : الملك و«الزلزال السياسي» في المغرب - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 14-10-2017 : الاستراتيجية الجديدة لترامب حول إيران
Almusqtabal/ 14-10-2017 : «الأطلسي» يحذّر من «العواقب الكارثية» لأي تدخّل عسكري في كوريا الشمالية
Almusqtabal/ 14-10-2017 : «إنترفاكس»: موسكو والرياض بصدد توقيع عقد «أس ـــــ 400»
Almusqtabal/ 14-10-2017 : مقتل 6 جنود مصريين بهجوم في شمال سيناء
Almusqtabal/ 14-10-2017 : توقف محادثات إخراج المدنيين المحاصرين في الرقة
Almusqtabal/ 14-10-2017 : إسرائيل تفرج عن نائب من «حماس»
Almusqtabal/ 14-10-2017 : روسيا تشكك في مستقبل التحقيق في استخدام أسلحة كيميائية في سوريا