يحدث الان
   17:24   
‏الحريري: نحن ذاهبون الى بروكسيل بتصور موحد لكيفية التعاطي مع أزمة النازحين
   17:17   
‏أوجيرو: تضرر 947 خطاً هاتفياً في بشامون نتيجة تمديد للبنى التحتية في خلدة
   17:16   
‏وزارة الخارجية: موافقة بالاجماع على بند التضامن مع لبنان خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في عمان
   17:14   
‏⁧الحريري‬⁩: ذاهبون إلى بروكسل بتصور موحد لمواجهة أزمة النازحين السوريين واعددنا خطة للنهوض بالبنى التحتية
   17:13   
[email protected]: لبنان وفى بالتزاماته تجاه النزوح منذ مؤتمر لندن وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاهنا
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 1
موسكو وأنقرة تتمسكان بالهدنة والأكراد لن يشاركوا في آستانا
اتفقت روسيا وتركيا على ضرورة احترام وقف إطلاق النار في سوريا مع الاستمرار في محاربة «الجماعات الإرهابية» حسبما أعلنت وزارة الخارجية الروسية، وذلك إثر التباحث بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود تشاووش أوغلو في اتصال هاتفي تناولا فيه اجتماعاً مرتقباً بشأن الوضع في سوريا من المقرر انعقاده في آستانا عاصمة كازاخستان، لم توجّه دعوة للأكراد من أجل المشاركة فيه.

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن الوزيرين ناقشا القضايا المهمة في العلاقات الثنائية بين موسكو وأنقرة، من غير ذكر تفاصيل أخرى.

وأكد مسؤول «مكتب تمثيل روج افا» (منطقة الإدارة الكردية في شمال سوريا) في باريس خالد عيسى، أن الأكراد السوريين ليسوا مدعوين الى المفاوضات حول سوريا أواخر كانون الثاني في كازاخستان برعاية روسية - تركية.

وقال عيسى وهو من حزب الاتحاد الديمقراطي «لسنا مدعوين الى آستانا. يبدو أن هناك فيتو على وجودنا».

والاتحاد الديمقراطي أبرز فصيل كردي في سوريا. وتعتبر تركيا هذا الحزب مجموعة إرهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني التركي المحظور الذي يخوض حرباً مع تركيا منذ أكثر من 30 عاماً.

ومن المقرر أن تستضيف آستانا في آخر كانون الثاني مفاوضات حول سوريا بإشراف موسكو وأنقرة، إلا أنه حتى الآن لم يحدد الموعد بدقة أو لائحة المدعوين الى المفاوضات التي يُفترض أن تشكل قاعدة لعملية سياسية جديدة تنطلق في شباط بجنيف برعاية الأمم المتحدة.

وأضاف عيسى «يبدو أن ممثلي الفصائل المسلحة (المعارضة) وحدهم سيتلقون دعوة للتفاوض مع النظام السوري في آستانا، بلا ممثلين (للمعارضة) السياسية». وتابع أنه «إذا كانت هناك إرادة لحل سلمي في سوريا، فلا يمكن ألا يؤخذ الأكراد في الاعتبار»، وأضاف «آمل ألا نكون غائبين عن حل دولي».

وفي آذار الماضي أعلن أكراد سوريا من طرف واحد إنشاء منطقة الإدارة الكردية في شمال البلاد في المناطق التي يسيطرون عليها بحكم الأمر الواقع، لكن العملية العسكرية البرية التركية «درع الفرات» التي بدأت في آب على طول الحدود مع سوريا قضت على محاولات الأكراد تأمين استمرارية جغرافية لمناطقهم في شمال سوريا.

وقال عيسى «لدينا مشروع سياسي: الفدرالية الديموقراطية لسوريا برمتها. ونحن مستعدون للتفاوض مع نظام (دمشق) مع ضمانات دولية».

وتجتمع المعارضة السياسية الممثلة في الهيئة العليا للمفاوضات الجمعة في الرياض لبحث عملية آستانا، بحسب مصادر ديبلوماسية والمعارضة.

وذكرت مصادر أن الهيئة تتوجه لقبول المشاركة في مفاوضات آستانا، بشرط رحيل بشار الأسد عن السلطة والبدء بتشكيل هيئة حكم انتقالي بكامل الصلاحيات.

وشددت المصادر على أن الهيئة العليا للمفاوضات هي الطرف الوحيد المؤهل للتفاوض مع نظام الأسد بتفويض من الفصائل المقاتلة على الأرض، وفق اتفاق الهدنة الذي تم التوقيع عليه الشهر الماضي في أنقرة.

وأعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية عن انتهاء التحضير لاجتماع آستانا من أجل التوصل لحل سلمي للأزمة في سوريا.

وقال مختار تليوبردي النائب الأول لوزير الخارجية الكازاخستاني في تصريحات أوردتها قناة «روسيا اليوم»، إن بلاده «ترحب باستضافة المفاوضات وأنها على استعداد لتقديم الحلبة اللازمة لذلك»، فيما تعتمد العملية التفاوضية بحد ذاتها والقضايا التي سيتم بحثها على المشاركين في هذه المفاوضات.

وفي سوريا تستمر الاشتباكات في منطقة وادي بردى الحيوية التي تعتبر خزان المياه للعاصمة السورية دمشق، في وقت يستعد فيه خبراء روس وأتراك للاجتماع في أنقرة لبحث وقف النار، فيما ينضم ممثلون عن المعارضة إلى المجتمعين للتحضير لمفاوضات آستانا ومراجعة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وخروقات النظام والميليشيات الموالية له وسبل التعامل معها.

وذكر الناشطون أن المعارك تدور في محاور عدة بمحيط مناطق عين الفيجة ودير مقرن وكفر العواميد وكفير الزيت بين قوات النظام و»حزب الله« من جهة، والفصائل السورية المعارضة من جهة أخرى، وسط استمرار القصف العنيف لقوات الأسد في محاور الاشتباك وقصف مناطق أخرى في وادي بردى وجرودها.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة بالجيش الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف، إن تحرير ريف العاصمة السورية ممن وصفهم بـ»الإرهابيين» هو في مراحلة الأخيرة على حد تعبيره.

ونقلت وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية الحكومية على لسان غيراسيموف، أنه «خلال هذه الفترة، تم تدمير عصابات كبيرة في مناطق حماة وحمص، وتم تطهير محافظة اللاذقية من المقاتلين، وينتهي تحرير ريف دمشق من الإرهابيين، وفتحت طريق النقل الرئيسية التي تربط العاصمة بشمال البلاد، وتم تحرير مدينتي حلب والقريتين اللتين تتمتعان بأهمية كبرى.»

وتابع غيراسيموف قائلاً إن «نشاط القوات الجوية الفضائية الروسية، الذي بدأ في 30 أيلول 2015، أحدث تغييراً جذرياً في مسار مكافحة الإرهاب« في سوريا، وفقاً لما نقلته الوكالة الروسية.

(ا ف ب، رويترز، أورينت نيوز ، سي ان ان، العربية.نت)


  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 14-03-2017 : الموازنة تُقرّ الجمعة.. و«السلسلة» تُقسّط على سنتين
Almusqtabal/ 25-03-2017 : التغريبة السورية
Almusqtabal/ 15-03-2017 : ترامب يلتقي الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض
Almusqtabal/ 19-03-2017 : سوريا الأسد لم تعد موجودة! - بول شاوول
Almusqtabal/ 16-03-2017 : تفجيران انتحاريان في دمشق ومجزرة في إدلب
Almusqtabal/ 20-03-2017 : مـــعـــــارك فـــي قـــلـــــب دمـشــــــق
Almusqtabal/ 14-03-2017 : النار المذهبية تلفح «الخاصرة» الإيرانية
Almusqtabal/ 19-03-2017 : التغريبة السورية: تهجير أهل الوعر
Almusqtabal/ 25-03-2017 : لبنان «ضيف الشرف» في معرض تونس الدولي للكتاب
Almusqtabal/ 22-03-2017 : برّي لـ«المستقبل»: تمديد تقني في نيسان