يحدث الان
   01:56   
‫توج ريال مدريد بالكأس السوبر الاسبانية بعدما جدد فوزه على برشلونة في مباراة الاياب ٢-٠ في سانتياغو برنابيو علما انه فاز ذهابا ٣-١ ‬
   23:58   
‏السعودية: نائب الملك يستقبل الشيخ عبد الله بن علي بن قاسم آل ثاني في جدة
   23:56   
متطوعو الدفاع المدني يعلنون التوجه الى احدى السفارات خلال ال48 ساعة لطلب اللجوء الإنساني   تتمة
   23:55   
‏مقتل ستة إنتحاريين شمال بغداد بهجوم أحبطته القوات العراقية
   23:15   
‏سوريا: مقتل مدنيين بقصف "داعش" ومليشيا الوحدات الكردية
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 4
جلسة في «السرايا» تكمل وضع «النفط» و«النازحين» على سكة المعالجة
باسمة عطوي

تعقد حكومة «الوفاق الوطني« برئاسة الرئيس سعد الحريري في السرايا الحكومية اليوم، الجلسة الثانية لها بعد نيلها الثقة من مجلس النواب، لتناقش جدول أعمال مكوناً من أحد عشر بندا، ولتعطي مؤشراً إضافياً الى أن المؤسسات الدستورية عادت لتسير على سكة عملها الطبيعي تطبيقا لما ينص عليه الدستور، وعلى نية جميع الاطراف العمل بإيجابية لحل الملفات العالقة والمتفاقمة منذ زمن الفراغ الرئاسي.

هذه «النوايا الطيبة» يعكسها الوزراء أنفسهم، عند شرحهم للبنود المتعلقة بوزاراتهم، والتي سيتم عرضها على طاولة النقاش، إذ يشرح وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل لـ«المستقبل»، أن» التعديل الذي أُضيف على مشروع مرسوم يرمي إلى تعديل كامل القسم الثاني (النظام المالي) من المرسوم رقم 7968/2012 (هيئة إدارة قطاع البترول)، هو تفصيل وتعديل النظام المالي للهيئة بناء على توصية صدرت من ديوان المحاسبة ومجلس شورى الدولة، طلبت فيها من وزارتي الطاقة والمياه والمال القيام بهذا الامر، لأن المرسوم حين صدر جاء مقتضباً ولم يعط صورة دقيقة عن النظام المالي للهيئة».

ويضيف: «لقد تم تحضير هذه التعديلات بالتعاون مع وزارة المال، وبهذا التعديل تتحول الهيئة إلى مؤسسة عامة كباقي المؤسسات الأخرى التي تمتلك نظام تشغيل خاصا بإدارتها وبالمصاريف التي تحتاجها لتنفيذ مهامها، وبعد إقرار هذه الخطوة ستعمد وزارة الطاقة إلى وضع خريطة طريق للملف النفطي، تمهيدا لدرسه ومناقشته في مجلس الوزراء».

يوافق وزير الزراعة غازي زعيتر،على أن»الإيجابية» هي الطاقة التي تحيط بعمل حكومة «الوفاق الوطني»، ويلفت لـ«المستقبل»، إلى أن «الجميع حريص على مقاربة جدول الاعمال بما يخدم مصالح اللبنانيين المتعطشين لحل أزماتهم المتراكمة، وبالتالي سيحرص جميع الوزراء على إبداء الملاحظات ونقاش بنود جدول الاعمال من منطلق تسيير أمور الدولة، مستبعدا طرح بند متعلق بالتعيينات في هذه الجلسة، إذ في الغالب تنسق هذه التعيينات بين الرئيسين ميشال عون والحريري».

وكذلك يوافق وزير البيئة طارق الخطيب على كلام زعيتر، ويقول لـ«المستقبل»: «هناك إرادة لدى الرئيسين عون والحريري بإستمرار الجو الإيجابي في مجلس الوزراء وفي البلد عموما، لكي توضع البلاد على سكة الانتاج على الصعد كافة، أما في ما يتعلق بخطة الوزارة لمعالجة أزمة النفايات في كل من إقليم الخروب وعاليه، فإن هذا الامر رهن بقبول طلبنا في مجلس الوزراء، والذي طلبنا فيه إعادة صلاحية ملف النفايات إلى وزارة البيئة لكي نتقدم بخطتنا، لأنه من الناحية القانونية فإن هذا الملف لا يزال ضمن صلاحية اللجنة الفنية لأزمة النفايات، التي يرأسها الوزير أكرم شهيب، وسيدرج طلبنا هذا على جدول أعمال مجلس الوزراء في أقرب وقت».

ومن البنود المهمة على جدول الاعمال أيضا البند الرابع المتعلق بطلب وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، ضم الوزارة إلى اللجنة الوزارية المكلفة متابعة شؤون النازحين، ويقول لـ«المستقبل»: «كوزارة مستحدثة تهتم بشؤون النازحين، رأينا أنه من الضروري إشراكنا في هذه اللجنة التي يرأسها الرئيس الحريري لنساهم في الحلول التي تطرح لهذا الملف»، ويضيف:» في الجلسة اليوم لن أطرح أفكارا لمعالجة أزمة النازحين بل أسعى لأن تكون الوزارة كونها جديدة، من ضمن سياق المؤسسات الرسمية التي تتصدى لهذا الملف».



  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 09-08-2017 : «حزب الله» وحسابات الهيمنة المستحيلة - وسام سعادة
Almusqtabal/ 07-08-2017 : جردة الماضي والحاضر.. جردة السذاجة والخبث - وسام سعادة
Almusqtabal/ 06-08-2017 : تطوّر التفاهم الأميركي ــــ الروسي يُبلور «وجهة» الوضع السوري - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 07-08-2017 : في «محنة» إيرانية.. - علي نون
Almusqtabal/ 06-08-2017 : «بدارو».. الساكن على تماس السهر - حسين حزوري
Almusqtabal/ 15-08-2017 : في مقتدى الصدر.. - علي نون
Almusqtabal/ 13-08-2017 : الحريري: سنتابع مسيرة الإنجاز رغم الاختلافات.. والانتخابات حاصلة
Almusqtabal/ 15-08-2017 : يقال
Almusqtabal/ 15-08-2017 : «اللقاء الحواري»: خارطة طريق لعبور «ألغام» السلسلة والضرائب -  باسمة عطوي
Almusqtabal/ 08-08-2017 : «مصالحة الجبل» خيارٌ استراتيجي.. يعلو فوق كل الاعتبارات -  إيلي القصيفي