يحدث الان
   00:08   
قطع الاوتوستراد البحري اعتراضاً على الجريمة المروعة التي ذهب ضحيتها البرجاويان الشابان حامد وابراهيم الجوزو
   00:01   
‏السنيورة: المملكة قادرة على حماية أمنها وحماية الأماكن المقدسة
   23:58   
‏السنيورة: السعودية مستهدفة لأنها الحصن الباقي للمسلمين والعرب
   23:55   
الداخلية السعودية: انتحاري كان يخطط لمهاجمة المسجد الحرام فجر نفسه   تتمة
   23:41   
‏الداخلية السعودية: القبض على 5 من أفراد الخلية في مكة المكرمة وجدة
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 3
ميقاتي يوضح
رد المكتب الاعلامي للرئيس نجيب ميقاتي على ما نشرته صحيفة «المستقبل» أول من أمس تعقيباً على تصريح ميقاتي الصادر بتاريخ التاسع من كانون الثاني والذي تطرق فيه الى موضوع صلاحيات رئيس مجلس الوزراء في الدعوة الى عقد جلسات مجلس الوزراء .

وجاء في الرد: «لما كان التعقيب الصادر من قبلكم قد ابتعد عن الموضوع الاساس، ومع حرصنا على عدم الدخول في أية سجالات، نذكّر بأن الرئيس ميقاتي قال في تصريحه ما حرفيته: «ان الدعوة الى جلسات مجلس الوزراء تناط برئيس مجلس الوزراء، وعندما يحضر فخامة رئيس الجمهورية الجلسة يترأسها»، ولم يبد اعتراضاً على ترؤس فخامة الرئيس الجلسات.

وللتوضيح نكتفي بايراد مثل واحد عن الصيغة التي كان يعتمدها وزير الاعلام السابق في حكومة الرئيس ميقاتي وليد الداعوق خلال اذاعة المقررات سواء عقدت الجلسة في القصر الجمهوري (19-9-2012) «بناء لدعوة دولة رئيس مجلس الوزراء، انعقد مجلس الوزراء صباح هذا اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا برئاسة فخامة الرئيس ...» او في السرايا (3-4-2012) «بناء لدعوة دولة رئيس مجلس الوزراء، إنعقد مجلس الوزراء عند العاشرة من صباح اليوم في حضور...»

وفي العودة الى الحكومة الاولى التي تشكلت عند اتفاق الطائف برئاسة دولة الرئيس عمر كرامي اعتمدت الصيغة التالية على لسان وزير الاعلام آنذاك البير منصور (4-1-1991) «بدعوة من رئيس مجلس الوزراء، رئيس الحكومة، انعقدت جلسة مجلس الوزراء وحضر فخامة الرئيس فترأس الجلسة...»

أما في الجلسة الأولى للحكومة في عهد فخامة الرئيس ميشال عون في القصر الجمهوري فاعتمدت الصيغة الآتية (4-1-2017): «عقد مجلس الوزراء جلسته الثالثة، قبل ظهر اليوم، في قصر بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة والوزراء».

إن ما تطرق اليه دولة الرئيس ميقاتي في تصريحه يهدف حصراً الى الاضاءة على بعض الامور الدستورية التي تحفظ مهمة ودور دولة رئيس مجلس الوزراء ومقام رئيس مجلس الوزراء، وليس من عادته الدخول في «نكايات» مع أحد، خصوصاً مع دولة رئيس الحكومة سعد الحريري. فاقتضى التوضيح».

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-06-2017 : الحريري يقيم مأدبة إفطار على شرف عائلات الشهداء
Almusqtabal/ 18-06-2017 : «في العالم العربي شيء قديم مات ولم ينشأ نظام جديد بعد» حنفي لـ«المستقبل»: صراع الهويات ينتج عن ضعف الدولة القومية والوطنية
Almusqtabal/ 15-06-2017 : قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها - وسام سعادة
Almusqtabal/ 21-06-2017 : خالد مسعد تحت المتابعة الأمنية بانتظار.. تسليمه - صيدا ــــــ رأفت نعيم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : طلاسم! - علي نون
Almusqtabal/ 15-06-2017 : بديهيّات.. - علي نون
Almusqtabal/ 17-06-2017 : «الاستنتاج الأخير» - علي نون
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ثلاثة أهداف «تختصر» المقاربة الأميركية للملف اللبناني - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 19-06-2017 : لا جديد! - علي نون
Almusqtabal/ 21-06-2017 : هل هرم اللبنانيّون في السنوات التسع الأخيرة؟ - وسام سعادة