يحدث الان
   21:15   
‏القوات العراقية تعتقل ثمانية من عناصر داعش حاولوا الهرب من الموصل
   21:57   
سامي الجميل تابع قضية ريشا واوكل لماروني متابعة التحركات
   22:56   
‏"الأناضول": رئيس غامبيا المنتخب يعلن موافقة يحيى جامع على التخلي عن السلطة ومغادرة البلاد
   21:44   
‏البيت الأبيض: ترامب سيطور دفاعا صاروخيا لمواجهة إيران‬ وكوريا الشمالية ‏⁦‪
   22:30   
‏السفير العراقي بأنقرة  يحذر من هجمات إرهابية في تركيا
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 2
الحجار: لن نوافق على أي قانون يراد منه ضرب جنبلاط
أكد عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد الحجار أن «الحزب التقدمي الاشتراكي يعد حليفاً أساسياً لتيار المستقبل، وأي قانون يراد منه ضرب الحزب او ضرب النائب وليد جنبلاط لا نرضى به، بمعنى آخر ان كل ما فيه مصلحة مشتركة في ما بيننا كتيار مستقبل وكحزب تقدمي اشتراكي انطلاقاً من هذا التحالف المستمر الى ما شاء الله سنحافظ على بعضنا البعض»، مشدداً على أنه «طالما أن ثمة سلاحاً في يد حزب الله وطالما أن ثمة سرايا فتنة موجودة في البلدات اللبنانية والزواريب فلن نرضى بالنسبية المطلقة».

وقال في حديث الى قناة «المستقبل» أمس: «تيار المستقبل لم يفرض أي قانون على أي فريق، قانون غازي كنعان لم نفرضه ولكن فرضه من كان مع غازي كنعان، ويومها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وفريقه صوّتوا ضد القانون، وفي 2009 فرض علينا قانون الدوحة». وأوضح أن «سياسة تيار المستقبل تدعو إلى أن تحصل الانتخابات النيابية في موعدها وألا يحصل اي تمديد للمجلس النيابي وأن يعتمد قانون انتخابي يراعي العيش المشترك ويؤمن صحة التمثيل وألا يكون ثمة قانون يستهدف أي فريق طائفي بعينه»، مشيراً الى وجوب «أن يتم التوافق على قانون الانتخاب كي يعطي شرعية شعبية للمجلس النيابي».

ورأى أن رئيس الجمهورية ميشال عون بزيارته للمملكة العربية السعودية «يحاول تصحيح الخلل الذي حصل في السنوات الأخيرة الماضية»، لافتاً الى أن «الفريق المتحالف مع إيران في لبنان حاول انتزاعه من محيطة العربي». واعتبر أن «لا مشكلة لدينا مع إيران اذا تعاطت معنا من دولة الى دولة واذا لم تتدخل بشؤوننا ونحن نريد أفضل العلاقات معها».

  الاكثر قراءة في « شؤون لبنانية »
Almusqtabal/ 15-01-2017 : حمادة لـ «المستقبل»: لبنان بدأ يمارس سياسة خارجية أكثر استقلالية - حاوره: يقظان التقي
Almusqtabal/ 13-01-2017 : درس فرنسي! - علي نون
Almusqtabal/ 11-01-2017 : تصدّع الوهم - علي نون
Almusqtabal/ 15-01-2017 : هل تنجز التشكيلات الديبلوماسية قبل أيار؟ - ثريا شاهين
Almusqtabal/ 12-01-2017 : في ترامب.. و«المافيا» - علي نون
Almusqtabal/ 14-01-2017 : النعامة.. - علي نون
Almusqtabal/ 16-01-2017 : الحواط يستقبل القائم بأعمال السفارة الأميركية
Almusqtabal/ 16-01-2017 : الآستانة.. المزعجة! - علي نون
Almusqtabal/ 17-01-2017 : في البوصلة الضائعة عن قصد! - علي نون
Almusqtabal/ 18-01-2017 : «التوضيح» الروسي! - علي نون