يحدث الان
   17:24   
‏الحريري: نحن ذاهبون الى بروكسيل بتصور موحد لكيفية التعاطي مع أزمة النازحين
   17:17   
‏أوجيرو: تضرر 947 خطاً هاتفياً في بشامون نتيجة تمديد للبنى التحتية في خلدة
   17:16   
‏وزارة الخارجية: موافقة بالاجماع على بند التضامن مع لبنان خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في عمان
   17:14   
‏⁧الحريري‬⁩: ذاهبون إلى بروكسل بتصور موحد لمواجهة أزمة النازحين السوريين واعددنا خطة للنهوض بالبنى التحتية
   17:13   
[email protected]: لبنان وفى بالتزاماته تجاه النزوح منذ مؤتمر لندن وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاهنا
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 13
«منام الماء» لخيرات الزين الحرف العربي عندما يمتزج بالهلال وألوانه
«منام الماء»، سيرة ذاتية للحروف (عن دار عالم الفكر) لخيرات الزين، ذو جمالية تشكيلية حساسة وملونة، ومتنوعة على شكل واحد هو «الهلال» أو القمر الناقص، أو القمر الذي يبحث عن انصافه، يستقي الحرف فيه من خميلة على غير غصن، وعلى غير عقف: مخيلة تسيل هنا كالماء، وهناك تحط كالدوري، في استلهامات خرجت بين المخيلة، والشعور، والحكاية، والأسطورة، والدين. إنها حكايات الأبجدية العربية «ثمانية وعشرون حرفاً تحمل ثمانية وعشرين منزلاً للقمر».

القمر والحرف ينزعان صفة العدد، أو الأداة، أو الجمال، لينفش على دلالات فيها من الطفولة، على قدر ما فيها من النضج الفني. كأن خيرات تحول الحرف التجريدي إلى صوت تشكيلي، إلى لون، وذاكرة، وقلب، وإيمان، وخصب وشكل، وطيور وأزهار، وجنى، و»جحيم»، لتفعل كما فعل رامبو عندما كتب قصيدة تجمع بين بعض الأحرف ودلالاتها: وهنا يأتي النص على غزارته، لينافس الشكل، والبصر، واللون، والأذن (فللحروف آذان وأيد وأبصار) وحواس. ونجحت خيرات في لعبة تشويش الحواس (التي اعتمدها رامبو)، فالحرف أكثر من حرف، هو فاتحة ونهاية، هو معنى، وروح وظلمة، وضوء، وجسد، وصمت، وهمس، كأنه حاضن الطبيعة والأحوال والأفكار وما تدر عليه المخيلة، وما تستبقيه الذاكرة، وما يلمه الشعور، وما توسعه الحكاية، وما تخرقه الأسطورة.

ولم تكن هذه اللعبة عفوية، بل نوع من ممارسة استشفاف ما بعد الحرف، وما بعد شكله. من هنا استخرجت خيرات، وعلى إيقاع القمر – الهلال (وللهلال معنى ديني) تنويعاتها، مستقلة صوتية الحرف لتجعله شكلاً ناطقاً لا أبكم.

«فالألف» تخرج من الفصول الأربعة و»فاتح الفنون إلى التجريد» و»الرمز»، ومن هذه الجمل بنت لوحتها، مستعينة بالنقاط (وربما بالتشاكيل)، لتحور في ألوانها، المصبوغة هنا بالأحمر، وهناك بالأزرق، أو بالأبيض... على خلفية واحدة كأن الحرف المرسوم على مادة القمر، يخترق الخلفية الملونة، والثقافة على كثافتها، والرابضة وراء «مسرى» الحروف، وهلالها. و»الباء» «بكر الألف وبكارة اللغة»، والجيم «حرف جامح كالجواد» والدال «قلب آدم ودليله» و»الواو» «واو الوحي»، «أداة القسم وأول الوحي»، و»الزاء» أتت من زمردة. والماء «من حنين التفاحة».

وهنا بالذات، يلتقي التجريدي والتصويري والروحي بين النص وبين الشكل، لتتحد وتذوب في بعضها. فالنص لا يفسّر الشكل، ولا الشكل تفسيره. ولذلك فالدلالة مفتوحة على كل الاحتمالات، لا الاحتمالات الفكرية، ولا النظرية، بل الاحتمالات التي تبقى احتمالات مشرعة على دلالات ليست دلالات، بقدر ما هي أحوال، وتصورات، ونظن أنه متن العلاقة بين النص وبين الشكل، لا يرث أي منطق مسبق، بل هو دفع المخيلة إلى المجهول، إلى الحسية المهلوسة هنا، وإلى الروحية الرحبة، وإلى الحكاية لا تعرف للواقع لا قاعدة، ولا مبدأ، تماماً كمخيلة الأطفال.

وهكذا، تشق خيرات دربها «الفانتازية» بلا مسرى، ولا خريطة، ولا محطة، ولا رمز محدد، ولا معنى معين، فالطريق أجمل من الوصول، كتاب جميل بلوحات ناضجة على نضارة، ونص شفاف على خروجه الدائم من نفسه إلى ما لا نهاية.

من كل ما استمتعنا، نُحس في العمق، وكأن تجربة خيرات الزين، تنقل الصوفية المعروفة من أماكنها المحددة، إلى أماكن صوفية، (تذكر بالسوريالية)، أو حلولية، يذوب فيه الزمن، والشكل، واللون والكلمة، والصوت، والجسد، ذوباناً داخلياً متلاحماً، ورائياً، وسامعاً، ومحسوساً، وتجريداً.

لكنها صوفية بلا مرجعيات، ولا قوالب، ولا انقشاعات، إنها صوفية الحرف العربي في أبجدية العالم، والمخيلات، والتذكر... صوفية حتى موت الأشياء، لكن أيضاً حتى انبعاثها لوحة أخاذة.

يُذكر أن الشاعر طارق ناصر الدين وضع مقدمة شعرية، رائعة، للكتاب.

ب.ش


  الاكثر قراءة في « ثقافة و فنون »
Almusqtabal/ 16-03-2017 : «Alessandra Di Cicilia» الثقافة الصقلية في بيروت
Almusqtabal/ 20-03-2017 : برنامج غني ومتنوّع والكتاب مساحة تواصل وحوار
Almusqtabal/ 20-03-2017 : شولوم دين: المحكمة الحاخاماتية كفّرتني وطردتني: الهازيدية الداخل إليها مفقود والخارج مولود!
Almusqtabal/ 24-03-2017 : هل يخوض وائل كفوري التجربة السينمائية؟
Almusqtabal/ 23-03-2017 : 26 عرضاً كوريغرافياً في «الحلم الممكن» بمشاركة فرق عالمية
Almusqtabal/ 18-03-2017 : المسرح في خدمة الواقع!
Almusqtabal/ 17-03-2017 : آرت دبي في دورة أكثر تنوّعاً
Almusqtabal/ 17-03-2017 : «فارس يواكيم يحاضر عن مسرح شوشو»
Almusqtabal/ 17-03-2017 : نجاح في برودواي وفشل في السينما
Almusqtabal/ 16-03-2017 : رواية«بنات خودا» جديد سمير فرحات