يحدث الان
   23:59   
توقيف مطلوب في الغازية   تتمة
   23:55   
اصابة سوري بطعنة سكين في عبرا -شرق صيدا   تتمة
   23:43   
‏زعيم المعارضة التركية‬ يؤكد علم الحكومة بمحاولة الانقلاب‬ قبل وقوعها
   23:15   
‏مقتل 30 مسلحاً من داعش‬ إثر مواجهات عسكرية في درعا‬ السورية
   23:10   
إصابة شخصين بانفجار محول كهرباء شرقي صور
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 9
الإمارات العربية تعلن استراتيجيتها للطاقة للعقود الثلاثة المقبلة
أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، استراتيجيتها للطاقة خلال العقود الثلاثة المقبلة، التي تستهدف رفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40 في المئة، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50 في المئة، وتستهدف تحقيق وفر يعادل 700 مليار درهم حتى عام 2050.

وأعلن نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن استراتيجية الطاقة الإماراتية تستهدف مزيجاً من الطاقة المتجددة والنووية والأحفورية النظيفة، لضمان تحقيق توازن بين الحاجات الاقتصادية والأهداف البيئية، لافتا الى ان الإمارات ستستثمر 600 مليار درهم حتى العام 2050، لضمان تلبية الطلب على الطاقة وضمان استدامة النمو في اقتصاد دولة الإمارات.

وأكد بن راشد خلال حضوره فعالية إطلاق استراتيجية الطاقة 2050، التي تعد الأولى من نوعها بمشاركة كافة المؤسسات والهيئات المعنية بقطاع الطاقة وكافة المجالس التنفيذية بالدولة وبإشراف الحكومة الاتحادية ممثلة بوزارة الطاقة ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل والمستقبل وبمشاركة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وهيئات الكهرباء والمياه في إمارات الدولة، أن «خطتنا الجديدة للطاقة نموذجية وتوازن بين الانتاج والاستهلاك والالتزامات البيئية العالمية، وتضمن بيئة اقتصادية مريحة للنمو في كافة القطاعات«، مضيفا أن الاستراتيجية الجديدة «تأخذ بالاعتبار نموا سنويا للطلب يعادل 6 في المئة سنويا، وتعمل على رفع مساهمة الطاقة النظيفة من 25 إلى 50 في المئة بحلول 2050، وستعمل على خفض الانبعاثات الكربونية من عملية انتاج الكهرباء بنسبة 70 في المئة خلال العقود الثلاثة المقبلة«.

وقال بن راشد على هامش إطلاق استراتيجية الإمارات للطاقة «ضمان استدامة موارد الطاقة هو ضمان لاستدامة نمو الدولة، والحكومة حققت إنجازا بصياغة أول استراتيجية موحدة للطاقة في الدولة على جانبي الانتاج والاستهلاك، ومن لا يفكر بالطاقة لا يفكر بالمستقبل». اضاف «دول الخليج تتشابه في تركيبها الاقتصادي ونتمنى أن تكون لدينا استراتيجية موحدة للطاقة خليجيا لضمان تنمية مستدامة لشعوبنا وقوة عالمية لاقتصاداتنا».

ويتضمن مزيج الطاقة المستهدف بحلول 2050 والذي تم الإعلان عنه أمس، تنويع مصادر الطاقة كالتالي: 44 في المئة للطاقة النظيفة، و38 في المئة للغاز، 12 في المئة للفحم الأخضر و6 في المئة طاقة نووية.

وتهدف استراتيجية الإمارات للطاقة لإحداث تغيير نوعي في ثقافة استهلاك الطاقة في مجتمع الإمارات، وتنويع مصادرها، عبر مضاعفة نسبة مساهمة مصادر الطاقة النظيفة وخفض نسب الاستهلاك في كافة المباني والمنازل بنسبة 40 في المئة.

وتعد استراتيجية الإمارات للطاقة 50 في 50 الاستراتيجية الأولى من نوعها الهادفة إلى استمرار وتعزيز ريادة الإمارات في قطاع الطاقة والأعمال والاستدامة، وتأمين إمدادات الطاقة، حيث تواكب التقدم الحاصل في تقنيات الطاقة وتعمل على تحقيق استدامة موارد الدولة وحفظها للأجيال القادمة. وتحفز الاستراتيجية النمو الاقتصادي والاستثمار في تخزين الطاقة في الدولة، وتساهم في تقليل استهلاك الطاقة، ويمثل اعتمادها بداية انطلاقة لاستدامة قطاع الطاقة في الامارات، وقد راعت في تصميمها مجموعة من العوامل من بينها تحقيق السعادة وتأمين إمدادات الطاقة، وتم إشراك مختلف شرائح المجتمع إلى جانب الجهات الحكومية في مناقشتها واعتمادها.

وتبدأ مرحلة تطبيق الاستراتيجية بتنفيذ عدد من المبادرات المبتكرة، ومن بينها رفع وتيرة التعاون في تبادل الطاقة على المستويين الوطني والخليجي، من خلال هيئة الربط الكهربائي الخليجي التي تمثل أحد أهم مشاريع التكامل والتعاون الاقتصادي بين دول الخليج العربي.

وسيتم تنفيذ الاستراتيجية في ثلاثة مسارات: مسار يعنى بمبادرات الانتقال السريع لكفاءة استهلاك الطاقة وتنويع مصادرها وأمن الإمداد، ومسار يركز على إيجاد حلول جديدة تتكامل مع أنظمة الطاقة والنقل، ومسار للبحث والتطوير والابتكار لتوفير طاقة مستدامة. وتتبنى الاستراتيجية غرس أسس الترشيد ورفع مستوى الوعي لدى جيل المستقبل، وتطوير مستويات التعاون والتكامل مع القطاع الخاص في إطلاق المبادرات والمشاريع المشتركة، وتشجيع الاستثمار في مجالات البحث والتطوير المتنوعة، وسيتضمن خليط الطاقة في الإمارات، حسب الاستراتيجية، الفحم النظيف والغاز والطاقة النووية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح والوقود الحيوي.

وجاء تصميم الاستراتيجية ثمرة للتعاون والتكامل بين وزارة الطاقة وقطاعات الطاقة المحلية في الدولة، ومن المقرر أن تتم مراجعتها كل 5 سنوات لأغراض التطوير المستمر.

يذكر أن الشيخ محمد بن راشد، كان قد أطلق استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل في أيلول الماضي، بهدف الاستشراف والاستكشاف المبكر للتحديات المستقبلية وتحليلها ووضع الخطط الاستباقية لها، موجهاً سموه بجعلها جزءاً من التخطيط الاستراتيجي وصياغة السيناريوات المستقبلية في الجهات الحكومية، وتضمنت الاستراتيجية إطلاق مختبرات حكومية متخصصة في بناء سيناريوات المستقبل.

  الاكثر قراءة في « المستقبل الإقتصادي »
Almusqtabal/ 17-06-2017 : اتحاد المصارف: أكبر مؤتمر مصرفي عربي ـــــ أميركي في نيويورك في ت1
Almusqtabal/ 25-06-2017 : شقير: HEC تبدأ بإعطاء الدروس في بيروت اعتباراً من أيلول 2018 - باريس ــــــ الفونس ديب
Almusqtabal/ 18-06-2017 : باسيل: عون والحريري مصممان على تأمين الكهرباء بأدنى الأسعار خلال أشهر
Almusqtabal/ 25-06-2017 : دبوسي يتابع برنامج التوظيف الموقت المموّل من بريطانيا
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «بلوم إنفست»: المصارف تحصد 94% من إجمالي التداول في البورصة
Almusqtabal/ 25-06-2017 : فنيانوس يُطلق مشاريع إنمائية لمنطقة العقيبة
Almusqtabal/ 20-06-2017 : صفير يعلن لائحة غير مكتملة لخوض انتخابات «المصارف» - هلا صغبيني
Almusqtabal/ 18-06-2017 : موظفو الإدارة العامة في الجنوب يطالبون بإقرار «السلسلة»
Almusqtabal/ 18-06-2017 : إيران ستوقع اتفاق غاز مع «توتال» في غضون أسابيع
Almusqtabal/ 21-06-2017 : «باركليز» البريطاني أمام القضاء بسبب تعاملاته مع قطر عام 2008 - لندن ـــــــ مراد مراد