يحدث الان
   01:56   
‫توج ريال مدريد بالكأس السوبر الاسبانية بعدما جدد فوزه على برشلونة في مباراة الاياب ٢-٠ في سانتياغو برنابيو علما انه فاز ذهابا ٣-١ ‬
   23:58   
‏السعودية: نائب الملك يستقبل الشيخ عبد الله بن علي بن قاسم آل ثاني في جدة
   23:56   
متطوعو الدفاع المدني يعلنون التوجه الى احدى السفارات خلال ال48 ساعة لطلب اللجوء الإنساني   تتمة
   23:55   
‏مقتل ستة إنتحاريين شمال بغداد بهجوم أحبطته القوات العراقية
   23:15   
‏سوريا: مقتل مدنيين بقصف "داعش" ومليشيا الوحدات الكردية
   المزيد   




الأحد 12 شباط 2017 - العدد 5981 - صفحة 1
من «لبنان أولاً» الى «أميركا وفرنسا أولاً»!
بول شاوول
عندما تقرأ أو تسمع أو ترى أحزاباً وقيادات ومرشحين لمختلف الانتخابات في أوروبا، وأميركا، ترفع شعار «فرنسا «أولاً» أو «أميركا أولاً»، أو بريطانيا أولاً... الى آخر أولاً وأولاً... يخطر في بالك، أن هذه الدول «العظمى»، بحاضرها وماضيها، قد فقدت كل شيء: استقلالها، هويتها، اقتصادها، سيادتها،.. وان جيوشاً «كوكبية» تحتلّها. ولذا فتحت معركة «التحرير» على مصاريعها: الإسلام!! انتزع منا كل شيء، مبادئنا، أرضنا، تاريخنا، ونمط حياتنا، وحرياتنا، فها نحن نعلن حرباً من أجل استعادة «أرضنا» السليبة، والتحرر من «الاستعباد الخارجي».

ترامب وَلْوَلَ، وهَذَى، وأعلن حالات الطوارئ، ضد المكسيك، والإسلام، والعرب، وأوروبا، والحلف الأطلسي، و...العَولمة، و«وول ستريت»... فكل هذه، وهؤلاء انتزعوا من أميركا «أجمل ما فيها» بل دمروا أميركا... وها هي تحتاج الى ثورة على كل ما تسبب في «دمارها»، وشوّه صورتها، وأضعفها، إذاً،

(التتمة ص 13)