يحدث الان
   22:56   
مجلس الأمن الدولي يمدد العقوبات على الحوثيين
   22:43   
وفاة 13 مهاجراً اختناقاً في حاوية بليبيا
   22:30   
الأمم المتحدة: أطراف النزاع في سوريا تتحمل "مسؤولية تاريخية" لتحقيق السلام
   22:15   
العثور على جثث 130 من مقاتلي المعارضة السورية في مقبرتين جماعيتين
   22:13   
توقيف سوري في النبطية الفوقا لضربه ابنته بشكل مبرح
   المزيد   




الأحد 12 شباط 2017 - العدد 5981 - صفحة 1
من «لبنان أولاً» الى «أميركا وفرنسا أولاً»!
بول شاوول
عندما تقرأ أو تسمع أو ترى أحزاباً وقيادات ومرشحين لمختلف الانتخابات في أوروبا، وأميركا، ترفع شعار «فرنسا «أولاً» أو «أميركا أولاً»، أو بريطانيا أولاً... الى آخر أولاً وأولاً... يخطر في بالك، أن هذه الدول «العظمى»، بحاضرها وماضيها، قد فقدت كل شيء: استقلالها، هويتها، اقتصادها، سيادتها،.. وان جيوشاً «كوكبية» تحتلّها. ولذا فتحت معركة «التحرير» على مصاريعها: الإسلام!! انتزع منا كل شيء، مبادئنا، أرضنا، تاريخنا، ونمط حياتنا، وحرياتنا، فها نحن نعلن حرباً من أجل استعادة «أرضنا» السليبة، والتحرر من «الاستعباد الخارجي».

ترامب وَلْوَلَ، وهَذَى، وأعلن حالات الطوارئ، ضد المكسيك، والإسلام، والعرب، وأوروبا، والحلف الأطلسي، و...العَولمة، و«وول ستريت»... فكل هذه، وهؤلاء انتزعوا من أميركا «أجمل ما فيها» بل دمروا أميركا... وها هي تحتاج الى ثورة على كل ما تسبب في «دمارها»، وشوّه صورتها، وأضعفها، إذاً،

(التتمة ص 13)