يحدث الان
   10:28   
وفد من التيار الوطني الحر زار جنبلاط في كليمنصو والتقى الوزير ابو فاعور
   10:10   
الحوت: التطبيع السياسي مع النظام السوري مرفوض ولن يرى طريقه للنجاح   تتمة
   10:05   
الطقس غدا غائم جزئيا من دون تعديل في الحرارة   تتمة
   10:00   
رويترز: السلطات الكردية تعلن عن هجوم عراقي جنوبي خط أنابيب لتصدير النفط والجيش العراقي ينفي وقوع اشتباكات
   09:51   
جعجع في احتفال للقوات في ملبورن: البعض في لبنان يصادر السلاح ويحتكره ويريد مصادرة الأحكام وتوزيع شهادات بالوطنية   تتمة
   المزيد   




الأحد 12 شباط 2017 - العدد 5981 - صفحة 1
من «لبنان أولاً» الى «أميركا وفرنسا أولاً»!
بول شاوول
عندما تقرأ أو تسمع أو ترى أحزاباً وقيادات ومرشحين لمختلف الانتخابات في أوروبا، وأميركا، ترفع شعار «فرنسا «أولاً» أو «أميركا أولاً»، أو بريطانيا أولاً... الى آخر أولاً وأولاً... يخطر في بالك، أن هذه الدول «العظمى»، بحاضرها وماضيها، قد فقدت كل شيء: استقلالها، هويتها، اقتصادها، سيادتها،.. وان جيوشاً «كوكبية» تحتلّها. ولذا فتحت معركة «التحرير» على مصاريعها: الإسلام!! انتزع منا كل شيء، مبادئنا، أرضنا، تاريخنا، ونمط حياتنا، وحرياتنا، فها نحن نعلن حرباً من أجل استعادة «أرضنا» السليبة، والتحرر من «الاستعباد الخارجي».

ترامب وَلْوَلَ، وهَذَى، وأعلن حالات الطوارئ، ضد المكسيك، والإسلام، والعرب، وأوروبا، والحلف الأطلسي، و...العَولمة، و«وول ستريت»... فكل هذه، وهؤلاء انتزعوا من أميركا «أجمل ما فيها» بل دمروا أميركا... وها هي تحتاج الى ثورة على كل ما تسبب في «دمارها»، وشوّه صورتها، وأضعفها، إذاً،

(التتمة ص 13)