يحدث الان
   12:55   
‏‫أستراليا‬ ترسل طائرتى استطلاع للفلبين لدعمها فى محاربة الإرهاب‬
   12:42   
‏‫لافروف‬: نأمل في أن يساهم لقاء أستانا‬ القادم في تعزيز الجهود المبذولة على طريق تسوية الأزمة السورية‬ بما في ذلك جنيف‬
   12:30   
‏الجيش العراقي يعلن السيطرة على حي الفاروق في الموصل القديمة
   12:20   
‏التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار‬ باتجاه الانفاق وصولا الى خلدة‬
   12:16   
‏سفينة إيرلندية تنقذ مئات المهاجرين قرب ليبيا ‏
   المزيد   




الخميس 9 شباط 2017 - العدد 5979 - صفحة 1
السعودية وتركيا تكثفان التعاون السياسي والعسكري
تسرّع السعودية وتركيا خطى تعاونهما في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية. إذ شهد يوم أمس محادثات في الرياض بين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ووزير الدفاع التركي فكري إيشك، فيما كان مجلس التنسيق السعودي ـ التركي ينهي اجتماعه الأول في أنقرة بمشاركة أكثر من 49 جهة من قطاعات مختلفة من البلدين.

واستعرض الأمير محمد بن سلمان مع وزير الدفاع التركي أوجه التعاون القائم بين البلدين في الجانب الدفاعي، وسبل مواصلة تطوير مسارات التعاون العسكري خصوصاً في المجال الصناعي.

كما بحثا تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المشتركة في محاربة الإرهاب.

في أنقرة، استقبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين.

كما هنأ اردوغان الجبير على نجاح اجتماعات مجلس التنسيق السعودي التركي الذي عُقد في اليومين الماضيين.

وجرى خلال اجتماعات مجلس التنسيق مناقشة سبل تطوير آفاق التعاون والتنسيق بين البلدين في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية والاستثمارية والتعليمية والثقافية وفي مجال الطاقة وغيرها من الموضوعات.

كما استقبل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم فِي وقت سابق الجبير.

نتائج اجتماعات مجلس التنسيق كانت موضع بحث أيضاً بين رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم والجبير.

وعبّر يلدريم عن ارتياحه لما أفضت إليه هذه الدورة من نتائج بناءة.

كما بحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وناقشا عدداً من القضايا في المنطقة.

وكان الجبير أكد في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو عقب اجتماع مجلس التنسيق «التطابق الكامل» في المواقف بين البلدين تجاه كل قضايا المنطقة، والرغبة المشتركة في تكثيف التعاون خصوصاً على الصعيدين العسكري والأمني.

ووصف الجبير الاجتماع بأنه كان «بناء ومثمراً»، مؤكداً أن هناك رغبة من قادة البلدين لتعزيز وتكثيف هذه العلاقات خدمة لمصالح البلدين، منوهاً بعمق العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تربطهما.

وأعرب عن ثقته بأن يُسهم هذا المجلس في تعزيز العلاقات في المجالات الأمنية والعسكرية والثقافية والتجارية والتعليمية والعديد من المجالات لصالح البلدين، مشدداً على حرص المملكة على تعزيز التعاون لمواجهة التحديات في المنطقة.

وقال إن «هناك تعاوناً قائماً وبناءً بين البلدين في المجالات كافة ونسعى لتعزيز هذا التعاون لنستطيع أن نتعاون مع التحديات التي تواجه المنطقة بشكل يُسهم في الاستقرار الأمني والسلم في المنطقة ويخدم مصالح البلدين والسلم الدولي».

وأكد الوزير السعودي أن هناك تطابقاً كاملاً في وجهات النظر بين البلدين في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وأهمية إيجاد حل بموجب القرارات الدولية، والملف الليبي ومواجهة الإرهاب والتطرف والتدخلات في شؤون الدول، بالإضافة إلى رغبة البلدين في تكثيف التعاون خصوصاً على الصعيدين العسكري والأمني.

وشدد على أن الموقف من سوريا «متطابق تماماً» بين السعودية وتركيا، وهما اللتان شاركتا في تأسيس ما يُسمى مجموعة أصدقاء سوريا التي تشمل عشر دول داعمة للمعارضة السورية «المعتدلة».

وأضاف: «إن موقفنا هو أن نحافظ على وحدة سوريا وأمنها واستقرارها، وأن يستطيع الشعب السوري الشقيق أن يبدأ بدولة توفر رغبته وتحقق طموحاته».

ودعا إلى حل الأزمة السورية وفق مؤتمر «جنيف 1» والمبني على إنشاء هيئة انتقالية للسلطة ووقف إطلاق النار في عموم البلاد وإدخال المساعدات الإنسانية، مؤكداً أن «التدخل الإيراني وحزب الله في سوريا هو ما شكّل تعقيداً للوصول إلى حل سلمي».

وأضاف: «لكننا سنعمل مع المجتمع الدولي لدعم سوريا من أجل تطبيق إعلان جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 2254، وكلنا أمل في أن تستطيع محادثات آستانة أن تؤدي إلى اتفاق لآلية وقف إطلاق النار وآلية لإدخال المساعدات الإنسانية في جميع المناطق السورية».

وفي ما يتعلق بالتعاون الأمني بين المملكة وتركيا، أكد الجبير أن التعاون قائم وأن بلاده تدعم جهود أنقرة في مواجهة الإرهاب، كما تدعم أنقرة جهود الرياض في مواجهة الإرهاب. وقال: «نحن نعتقد أن (بي كا كا) وتنظيم (ب ي د) منظمتان إرهابيتان ونحن نؤيد أي جهود للقضاء على الإرهاب في أي مكان في العالم، وإذا كان الإرهاب في سوريا فقد تحدثنا عن داعش والقاعدة والمنظمات الإرهابية الأخرى، فالمملكة العربية السعودية من الدول المؤسسة للتحالف الدولي لمواجهة داعش الإرهابي في سوريا، والقوات الجوية السعودية تقوم بعمليات مستمرة فوق الأجواء السورية لاستهداف المنظمات الإرهابية هناك وهذه عمليات مستمرة، ونحن نتطلع للعمل مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تكثيف الجهود للقضاء على داعش وللعمل مع الدول الشقيقة وعلى رأسها تركيا في هذا المجال».

وأكد وزير الخارجية التركي متانة العلاقات بين المملكة وتركيا والمكانة الكبيرة ذات التاريخ العريق المشترك التي تستند اليها العلاقات بين البلدين ما يعطي دافعاً كبيراً لتعزيزها في المجالات كافة.

وقال جاويش أوغلو: «علينا أن نوضح للجميع أن كون علاقتنا أفضل، يعني أننا سوف نتخذ القرارات اللازمة بشكل منسق». أضاف: «لدينا مصالح مشتركة، لذلك علينا أن نقوم بتنسيق أفضل، والقرارات التي اتخذناها في هذا الاجتماع مهمة، وسوف نستفيد في الاجتماعات المقبلة».

وأشار إلى الزيارة المُقرر أن يقوم بها اردوغان إلى كل من المملكة وقطر إلى جانب زيارات المسؤولين الخليجيين والأتراك المستمرة لبحث ودراسة كافة أوجه التعاون بين دول الخليج وتركيا.(واس)

(واس)

  الاكثر قراءة في « الصفحة الأولى »
Almusqtabal/ 16-06-2017 : روحاني لن يكون بني صدر آخر - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 18-06-2017 : هل فَقَدَ العالمُ عقلَه؟ - بول شاوول
Almusqtabal/ 20-06-2017 : «ماكرومانيا»!.. - أسعد حيدر
Almusqtabal/ 17-06-2017 : الحريري: «المستقبل» أكبر من أن يُقزّم
Almusqtabal/ 16-06-2017 : حريق برج لندن: لبنانيون يدفعون ضريبة الغربة - علي الحسيني
Almusqtabal/ 18-06-2017 : ورشة ما بعد القانون: خطة اقتصادية وموازنة وكهرباء وتعيينات وتشكيلات الحريري: صيدا وجزين دائرة واحدة وخط واحد
Almusqtabal/ 25-06-2017 : «صيف جونية».. يُسابق الأضواء - يقظان التقي
Almusqtabal/ 21-06-2017 : طلب يدها للزواج.. بمعيّة الحريري
Almusqtabal/ 21-06-2017 : «يوم خطف القدس» - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 15-06-2017 : صواريخ أميركية متطوّرة في التنف