يحدث الان
   00:08   
قطع الاوتوستراد البحري اعتراضاً على الجريمة المروعة التي ذهب ضحيتها البرجاويان الشابان حامد وابراهيم الجوزو
   00:01   
‏السنيورة: المملكة قادرة على حماية أمنها وحماية الأماكن المقدسة
   23:58   
‏السنيورة: السعودية مستهدفة لأنها الحصن الباقي للمسلمين والعرب
   23:55   
الداخلية السعودية: انتحاري كان يخطط لمهاجمة المسجد الحرام فجر نفسه   تتمة
   23:41   
‏الداخلية السعودية: القبض على 5 من أفراد الخلية في مكة المكرمة وجدة
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017 - العدد 5950 - صفحة 11
عشرات القتلى والجرحى بانفجارين قرب البرلمان في كابول
قتل ما لا يقل عن 30 شخصا واصيب العشرات بجروح بانفجارين وقعا قرب مبنى البرلمان الافغاني احدهما نفذه انتحاري راجل والثاني بسيارة مفخخة، اثناء خروج الموظفين من المكاتب.

وأوضح مسؤولون إن انتحاريا فجر نفسه في منطقة دار الأمان وأعقبه على الفور تفجير سيارة يقودها مهاجم انتحاري في عملية منسقة على ما يبدو.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة ان ما لا يقل عن «30 قتيلا و80 جريحا» نقلوا الى المستشفيات في الساعات التي اعقبت الانفجارين. واضاف ان «هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع لان بعض الجرحى في حال حرجة» في حين كانت سيارات الاسعاف والاطفاء تواصل عملها في الموقع.

وأفاد مصدر في الاجهزة الامنية ان «اربعة رجال شرطة» معظمهم عناصر في اجهزة الاستخبارات الافغانية بين القتلى، وان هذه الحصيلة مرشحة للارتفاع «لانهم سقطوا في الانفجار الثاني» بالسيارة المفخخة.

وقال احد الحراس الامنيين للبرلمان لوكالة فرانس برس ان «الانتحاري اقترب سيرا على الاقدام من الموظفين الذين كانوا يخرجون من مكاتبهم، وفجر حزامه وسط الحشود» ما اسفر عن سقوط «عدد كبير» من القتلى والجرحى.

واضاف انه «لاحظ بعد ذلك وجود سيارة مشبوهة في الجانب الاخر من الشارع» قبالة البرلمان و»لم يتسن لي تحذير المارة بضرورة الابتعاد حتى انفجرت وسقطت ارضا». واوضح ان «العديد من الاشخاص قتلوا او جرحوا في الانفجار الثاني» مضيفا انه «اصيب في اليد والساق والعنق».

وتبنت حركة «طالبان» الهجوم في رسالة على «تويتر»، مؤكدة انها استهدفت اجهزة الاستخبارات الافغانية التي يتهمونها بان لها مكاتب في المبنى. وقالت إن الهجوم استهدف حافلة كانت تقل عاملين في مديرية الأمن الوطني (وكالة المخابرات الأفغانية الرئيسية).

وبحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي فـ»ان اول انفجار وقع امام حافلة صغيرة» كانت تنتظر الموظفين نفذه انتحاري راجل.

وفي وقت سابق امس، قُتل سبعة أشخاص وأصيب تسعة آخرون عندما فجر انتحاري نفسه في منزل تستخدمه وحدة تابعة لوكالة المخابرات الأفغانية في إقليم هلمند في جنوب البلاد.

(اف ب، رويترز)




  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »
Almusqtabal/ 18-06-2017 : مستقبل العولمة: أميركا تعود الى القلعة والصين تخطو خارج السور - جمانة نمور
Almusqtabal/ 16-06-2017 : رجل يطرح مرشحة فرنسية أرضاً خلال الحملة الانتخابية
Almusqtabal/ 19-06-2017 : ملك عصري يستضيف رئيساً عصرياً - خيرالله خيرالله
Almusqtabal/ 18-06-2017 : معركة الموصل تبلغ أقسى مراحلها الدموية والتدميرية - علي البغدادي
Almusqtabal/ 17-06-2017 : حريق لندن: غاضبون يجتاحون البلدية وحصيلة الضحايا إلى ارتفاع
Almusqtabal/ 20-06-2017 : إفلاس مصارف إيرانية والشرطة تهاجم المطالبين بأموالهم
Almusqtabal/ 18-06-2017 : الاحتلال يُحاصر قرية منفذي هجومي القدس
Almusqtabal/ 19-06-2017 : العثور على جثث بحارة أميركيين فقدوا في اصطدام مع سفينة شحن قبالة اليابان
Almusqtabal/ 18-06-2017 : البابا فرنسيس وميركل يبحثان ملفي الإرهاب والبيئة
Almusqtabal/ 18-06-2017 : أردوغان يحذّر زعيم المعارضة من ملاحقته قضائياً