يحدث الان
   23:10   
‏انقلاب سيارة على اوتوستراد الضبية باتجاه نهر الكلب - الاضرار مادية وحركة المرور ناشطة في المحلة
   22:58   
‏أردوغان: سنراجع علاقتنا بالاتحاد الأوروبي بعد الاستفتاء
   22:44   
‏الشيوخ الأمريكي يصادق على مرشحترامب لمنصب السفير في تل أبيب
   22:30   
‏انتشال 5 جثث ومخاوف من غرق مئات المهاجرين قبالة ليبيا
   22:15   
‏الداخلية السعودية: استشهاد جندي بمقذوف أطلقته ميليشيات الحوثي على مركز حدودي في ظهران الجنوب
   المزيد   




الجمعة 6 كانون الثاني 2017 - العدد 5946 - صفحة 8
إطلاق مهرجان جوائز المعمار اللبناني في شباط برعاية محلية وإقليمية ودولية
شهاب: حدث استثنائي في فن العمارة والفكر والحضارة
باسم سعد

اذا كانت العمارة هي ام الفنون، فان للمعمار اللبناني بصمات مميزة في الابداع والفن مثبتا جدارته في التشييد والتصميم والثقافة على مساحة الوطن خاصة والعالم عامة.

بهذه الكلمات، دعا رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب خالد شهاب المعماريين للمشاركة في «مهرجان جوائز المعمار اللبناني الذي ينطلق في 16 شباط من العام 2017 ويستمر حتى 18 منه، هذا الحدث الاستثنائي الذي يسلط الضوء على دور المهندس اللبناني الرائد في فن العمارة والفكر والحضارة.

وقال شهاب: «يأتي هذا المهرجان ليؤكد الابتكار اللبناني انطلاقا من لبنان وانتشاره على المستويين العربي والدولي، معبرا عن قدرة وثقافة المعمار اللبناني في ابداعه. ان للعمارة اهلها وفنها، فهي علم التشييد وتصميم المباني والثقافة الواسعة لانها تشمل مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم«.

يشكل لبنان مركزا متميزا بإنتاجه المعرفي والحضري على المستوى الإقليمي والدولي، ويمثل اتحاد المهندسين اللبنانيين، احد أهم المؤسسات المهنية، في رعاية شؤون المهندسين وتنمية وتنظيم وإبراز حضورهم المهني على جميع المستويات«.

واضاف: «تمثل النشاطات المعمارية أداة رئيسية في تحقيق دور النقابة، الذي يبدأ بمساهمتها إلى جانب الجامعات في تطوير وتنظيم التعليم الجامعي الذي هو نقطة الأساس في تنمية القدرات وتنظيم التعليم الجامعي وتطوير الأبحاث في تأهيل جيل المستقبل، ولتأمين التراكم المعرفي والربط بين التعليم والممارسة المهنية كذلك متابعة المهندسين في إنتاجهم كممارسين لمهنهم وخاصة المعماريين منهم لما يمثله دورهم من مسؤولية اجتماعية في إنتاجهم، والتكامل مع الفروع الهندسية والتطورات المعاصرة في المجالات التقنية والفنية، وتطوير الاستثمار«.

واردف شهاب قائلا: «سعى اتحاد المهندسين اللبنانيين إلى الربط بين الجامعة والنقابة والممارسة المهنية للمهندسين، من خلال مجموعة من النشاطات التي طالت الطلاب والمهندسين والمهتمين، كان قمتها مهرجان جوائز العمارة على المستوى العربي ودول حوض البحر المتوسط، وفي السياق ذاته تبرز الحاجة إلى نشاط معماري لبناني بالكامل يسعى للربط بين دور الجامعات والممارسة المهنية، والمؤسسات من بلديات ووزارات، وذلك من خلال: أعمال الجامعات البحثية ومشاريع الطلبة والمساهمات الميدانية. والإنتاج المهني للمعماريين اللبنانيين ودورهم المعرفي، كذلك الشركات والمستثمرين في القطاعات الهندسية والعمرانية«.

وفصل شهاب حيثيات المهرجان فقال: «ينطلق في لبنان في 16و17و18 شباط 2017 مهرجان جوائز المعمار اللبناني Lebanese Architect Awards للمجموعة المختارة من المشاريع التي نفذت في لبنان والعالم، يشكل المهرجان مساحة مبتكرة لعرض الأفكار المعمارية وإنتاجها، ومعالجتها للخصوصيات المكانية والزمنية. نسعى من خلال هذا الحدث إلى تأكيد التميز والجرأة في طرح إنتاجنا المعماري للمساءلة والنقد والتقويم، من خلال مشاريع 36 معماريا لبنانيا (يتم اختيارهم وفقا للتالي: يقترح كل عضو من أعضاء لجنة التحكيم الرئيسية الستة 12 مشروعا منفذا في لبنان أو العالم يصبح مجموع المشاريع المرشحة من قبل هذه اللجنة 72 مشروعا على أن ترشح بعد التداول والتدارس فيما بينها 18 مشروعا للمشاركة في هذا المهرجان. تختار لجنة التحكيم الرئيسية 18 مشروعا من مجموع المشاريع المقدمة بناء على دعوة مفتوحة للمشاركة عبر عنوان نقابة المهندسين في بيروت أو البريد الالكتروني).

تستمر فعاليات المهرجان في مركز المعارض البيال في بيروت على مدى ثلاثة أيام حيث يقدم المعماريون المرشحون للجوائز عرضا لمشاريعهم لكل مشارك أمام لجنة التحكيم النهائية والحاضرين من الجسم المعماري الأكاديمي والمهني والمهتمين وتختار هذه اللجنة وفقا للمعايير المتبعة في نهاية اليوم الثالث المشروع الحائز على الجائزة حسب الفئة والتصنيف المسبق، ويصار بعدها إلى إعلان النتائج ضمن حفل توزيع الجوائز مساء اليوم في 18 شباط 2017.

واكد ان مهرجان «جوائز المعمار اللبناني» يمتاز بمحاكاة عدة لها أبعاد مختلفة في وقت واحد منها،البعد المهني: إبراز دور وعمل المعماريين اللبنانيين وإنشاء مساحة تفاعل في ما بينهم لتسليط الضوء على أعمالهم. البعد الأكاديمي: يشكل المهرجان فرصة أمام طلابنا والجسم الأكاديمي للتفاعل مع المعماريين أصحاب المشاريع، ولجنة التحكيم والوفود المشاركة، من خلال تنظيم لقاءات خاصة وإتاحة الفرصة لنقاش المشاريع مع أصحابها، ومرافقة المعماريين المرشحين للجائزة بواسطة مساعدين من طلاب العمارة في جامعات لبنان الذين يتم اختيارهم من قبل لجنة خاصة تقوم بتدريبهم على المهام المطلوبة منهم.البعد الإعلامي: تغطية هذا الحدث من وسائل الإعلام والصحافة المرئية والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية، وتوثيق المشاريع الـ 36 المرشحة في كتاب معماري قيم والذي سيكون معروضا خلال أيام المهرجان الثلاثة، وبشكل دائم على مواقع الانترنت. البعد التفاعلي: تنظيم لقاءات بين المعماريين المرشحين والضيوف المحاضرين والشركات المتخصصة الراعية للحدث«.


  الاكثر قراءة في « بزنس »
Almusqtabal/ 14-03-2017 : فندق «جفينور روتانا» يفتتح «كلوب روتانا»
Almusqtabal/ 14-03-2017 : «بنك لبنان والمهجر» يعرض مفهوم «راحة البال» ضمن إطار جديد
Almusqtabal/ 14-03-2017 : «عمومية زين» تقرّ توزيع أرباح نقدية 35 فلساً للسهم وتنتخب مجلس إدارتها: مهنّد الخرافي رئيساً وبدر الخرافي نائباً للرئيس ورئيساً تنفيذياً للمجموعة
Almusqtabal/ 14-03-2017 : معرض سوق السفر العربي يعلن زيادة مساحته الإجمالية
Almusqtabal/ 14-03-2017 : «اتصالات» العلامة التجارية الأولى قطاعياً في الشرق الأوسط
Almusqtabal/ 20-03-2017 : تقدير دولي وأممي لالتزام «BLC Bank» دعم المرأة في الاقتصاد
Almusqtabal/ 13-03-2017 : «جزيرة المرجان» تُشارك في منتدى الاستثمار الفندقي الدولي في برلين
Almusqtabal/ 13-03-2017 : «إبداعات عربية 10» يرسم خارطة طريق لبناء مجتمعات قائمة على المعرفة والابتكار والاستدامة
Almusqtabal/ 13-03-2017 : «سامسونغ» تستضيف ندوة تقنية حول تلفاز QLED المميز
Almusqtabal/ 13-03-2017 : ملتقى «أوتوميكانيكا» يُسلط الضوء على سوق الإطارات