يحدث الان
   15:32   
‏‫كنعان‬: إعلان وزير المال عن تخفيض إحتياطي 2018 بما أقرّته لجنة المال يضاف الى انجازات هذه الموازنة.
   15:27   
برّي يرد على سؤال سامي الجميّل: اي مبلغ يفوق المئة مليون ليرة بحاجة الى مناقصة ووزير الاتصالات لزّم الشركة من دون الرجوع الى الهيئات المختصة
   15:26   
‏سامي الجميّل متوجها الى برّي: هل من الممكن تلزيم شركة لمد الفايبر اوبتيك بمبالغ كبيرة بمجرد قرار وزير ومن دون مناقصة
   15:24   
‏رفع جلسة مجلس النواب الى الساعة السادسة مساء
   15:11   
‏الرياشي عرض ونقابة موظفي تلفزيون ‫لبنان‬ أوضاع المؤسسة ‏   تتمة
   المزيد   




الأحد 1 كانون الثاني 2017 - العدد 5943 - صفحة 7
«فتح» تؤكد في ذكرى انطلاقتها التمسّك بالثوابت الوطنية حتى تحقيق الآمال
أبو ردينة: إنجازات فلسطينية في مواجهة عزلة إسرائيلية شاملة
راى الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أن «القيادة الفلسطينية حققت ثلاثة انجازات وطنية متلاحقة بالغة الأهمية، وفي ذات الوقت مثلت فشلاً كاملاً للسياسة الاسرائيلية، من خلال قرار مجلس الامن المهم، الذي أكد عدم شرعية الاستيطان، ومن ثم خطاب الادارة الاميركية الذي اعتبر الاستيطان السبب الحقيقي لإنهاء عملية السلام ووضع العقبات أمام حل الدولتين، ونحن الآن على عتبة مؤتمر باريس الدولي الهام والذي لا زالت اسرائيل تحاول إفشاله«.

وأضاف أبو ردينة: «بلا شك فإن هذه الانجازات حملت رسائل واضحة ليس فقط لإسرائيل، بل للإدارة الاميركية القادمة، حول إجماع العالم بأسره تجاه رفض الاحتلال والاستيطان والتمرد على قرارات الشرعية الدولية«. وتابع: «لقد تحققت هذه الانجازات في الوقت الذي تتعرض فيه المنطقة ودولها إلى تغييرات تاريخية، لأن تلك الدول لم تتفاعل بجدية مع التهديدات التي خلقت عدم الاستقرار والفوضى، والعالم اصبح أكثر عرضة للعنف والارهاب«.

وأعرب أبو ردينة عن ثقة بأن «العالم الذي ضاق ذرعاً بالسياسات الاسرائيلية وحكومتها وخروجها عن القانون الدولي وتمسكها بالاحتلال، سيكون عوناً لشعبنا في نضاله العادل الذي لن يتوقف قبل أن ننتزع حقنا في الحرية والاستقلال الوطني«.

من جهة ثانية، أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»، تمسكها بأهدافها وبالثوابت الوطنية، حتى تحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني وآماله في الحرية والاستقلال.

وأعربت حركة «فتح» في بيان لها، أمس، لمناسبة الذكرى الـ52 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، (انطلاقة حركة «فتح»)، «عن فخرها بعمقها العربي الاستراتيجي وامتداد جذورها الملتقية مع جذور الشعوب الحرة في العالم على مبادئ وقيم الحرية والاستقلال والسيادة والحقوق الطبيعية والتاريخية والسياسية لشعبنا«.

وقالت: «إن تبنينا للسلام كخيار استراتيجي، ونضالنا في المحافل الدولية، يؤكد حضارية ثورتنا، وانسانية اهدافها وقدرتها على التأقلم مع الظروف، والشجاعة في استجابتها لنداءات السلام العالمية المنسجمة مع اهداف شعبنا وطموحاته المشروعة«. وأضافت: «إن الإنجازات والانتصارات في ميدان القانون الدولي احدى وسائلنا النضالية لاسترجاع فلسطين وتثبيتها كدولة على خارطة العالم«.

وشددت حركة «فتح» على أهمية الوحدة الوطنية «كحتمية تاريخية وطبيعية وليست خيارا«، مؤكدة أن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، «ستبقى بمثابة الوطن المعنوي لجميع الفلسطينيين من دون استثنا«ء.

وعاهدت الحركة، «الشهداء والأسرى والجرحى وكل الصامدين من أبناء شعبنا، على الاستمرار بنهج الثورة في ابداع الوسائل الخلاقة للتوازن بين منهجي البناء والتحرير«.



(وفا)
  الاكثر قراءة في « شؤون عربية و دولية »