يحدث الان
   23:59   
توقيف مطلوب في الغازية   تتمة
   23:55   
اصابة سوري بطعنة سكين في عبرا -شرق صيدا   تتمة
   23:43   
‏زعيم المعارضة التركية‬ يؤكد علم الحكومة بمحاولة الانقلاب‬ قبل وقوعها
   23:15   
‏مقتل 30 مسلحاً من داعش‬ إثر مواجهات عسكرية في درعا‬ السورية
   23:10   
إصابة شخصين بانفجار محول كهرباء شرقي صور
   المزيد   




الأربعاء 11 كانون الثاني 2017
الحريري عرض التطورات مع مخزومي وتسلم من وفد الاتحاد العمالي مذكرة مطلبية
استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، مساء اليوم، في السراي الحكومي، وفدا من الاتحاد العمالي العام برئاسة رئيس الاتحاد غسان غصن، الذي قال على الأثر: "تشرفنا بلقاء الرئيس الحريري، أولا لتهنئته والتمني له بالتوفيق، لا سيما أن الكل يعلم أن بداية هذا العهد أمنت أمرين يطالب بهما اللبنانيون، وهما الإصلاح وإعادة الثقة التي كانت عنوان الحكومة وبيانها الوزاري. وقد رأينا أن نتقدم إلى دولته بالمذكرة المطلبية للاتحاد، والتي تشمل كل القضايا الجوهرية والأساسية والملحة التي يرى الاتحاد وجوب البدء بالحوار حولها لمعالجتها وإقرارها، وهي مسائل متعلقة بالبطالة والفقر الذي يزداد وبالأجور وسلسلة الرتب والرواتب، لا سيما أن موضوع السلسلة يهم شريحة واسعة من اللبنانيين في القطاع العام. وكانت وجهة نظر الاتحاد في هذا الأمر أن تكون هناك سلسلة تنصف كل العاملين في القطاع العام، كل بحسب قطاع عمله واختصاصه، إن كان الموظفين الإداريين أو المعلمين أو السلك الأمني والعسكري، وهو أمر ضروري ونعتقد أنه لا بد أن يطل العهد الجديد بإطلالة إنصاف لهذه الشريحة الواسعة من العاملين في القطاع العام".

أضاف: "لدى الاتحاد رؤية حول تأمين التغطية الاستشفائية أولا للمضمونين بعد بلوغ سن التقاعد، وهو اقتراح قانون نوقش في لجنتي العمل والصحة البرلمانيتين، ومر في كل اللجان النيابية، واليوم في الهيئة العامة. وطالبنا بتعجيل دارسته، وأن يوضع في أولويات الهيئة العامة للمجلس النيابي لإقراره، لكي يكون هدية للمتقاعدين المضمونين اللبنانيين".

وتابع: "أما في ما خص مسألة النزوح ومنافسة اليد العاملة غير اللبنانية للبنانيين، فطرحناها من رؤية الاتحاد بأنه يجب أن تطبق القوانين المرعية الإجراء على جميع المقيمين على الأراضي اللبنانية، وعندها لا تعود هناك من منافسة وينصف العامل اللبناني وينال حقه، فلا يجوز أن تستغل اليد العاملة من أصحاب العمل لأي سبب من الأسباب، لا سيما اليد العاملة النازحة، بأجر رخيص لكي تنافس اليد العاملة اللبنانية. كما طرحنا في إطار مذكرتنا المطلبية كل القضايا التي تتناول عودة الثقة للشعب اللبناني بدولته، وهي عنوان هذه الحكومة، وذلك لا يتم إلا بمكافحة الفساد ووقف هدر المال العام وجعل كل الخدمات المقدمة للمواطنين مراقبة وممسوكة من قبل الدولة".

وختم غصن: "لقد تسلم منا الرئيس الحريري المذكرة، وهو سيوليها الاهتمام اللازم، وسيدعو لاحقا إلى اجتماعات للاتحاد العمالي العام مع الهيئات المعنية لمناقشة هذه المذكرة وإقرار ما يجب إقراره منها للوصول إلى ما يؤمن للمواطن اللبناني المستوى الرفيع في التعليم المجاني والاستقرار، وألا يحمل أي ضريبة إضافية في ظل هذه الظروف والضائقة المعيشية التي يعيشها".

مخزومي

ثم استقبل الرئيس الحريري رئيس حزب "الحوار الوطني" المهندس فؤاد مخزومي، وعرض معه آخر المستجدات والأوضاع العامة.

وقال مخزومي بعد اللقاء: "لقاؤنا مع الرئيس الحريري اليوم كان لكي نبارك له بالعام الجديد ونهنئه على البيان الوزاري الذي حاز بموجبه على الثقة. وقد أكد لنا دولته أن مشاريع الخصخصة والشراكة بين القطاعين العام والخاص أمر مهم للغاية، خصوصا أننا بذلك نتخطى أي عوائق إدارية. فالمواطنون يأملون خيرا من هذه الحكومة والبرنامج الذي سمعناه كان إيجابيا للغاية، وطبعا بعد زيارة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للمملكة العربية السعودية وتحسن العلاقات بين البلدين، نأمل أن يسود جو من الارتياح".

أضاف: "بالطبع، إن المنطقة متجهة نحو تسويات، وإن شاء الله نكون في هذه الحكومة جاهزين للسير في هذا الموضوع. وهنا، نطلب من كل رجال الأعمال والاقتصاد الذين يهمهم هذا البلد، أن يمدوا يدهم لهذه الحكومة، التي تمتلك برنامجا كاملا ومتكاملا، وإن شاء الله نتمكن جميعا من العمل لكي نحضر الأرضية لمشاريع النفط والغاز المستقبلية، ويكون لبنان فاتحة مهمة في هذه المرحلة القادمة، فهو كان وما زال النموذج الذي ينظر إليه العرب للتعايش في المنطقة، رغم كل المشاكل التي نراها في الدول المحيطة".