أعلن ممثلو ادعاء ألمان امس، أن ألمانيين من القوميين خططا لهجمات بقنابل تحتوي على مسامير وقنابل حارقة على مسلمين وطالبي لجوء ووجهوا إليهما اتهامات تتصل بالإرهاب.
ووجهت إلى الرجلين دانييل إيه. (41 عاما) ومارسيل إل. (29 عاما) أيضا اتهامات بحيازة غير قانونية لمتفجرات وأسلحة نارية في ما يتصل بأنشطتهما في جماعة يمينية متطرفة معروفة اختصارا باسم (أو. إس. إس).
وتكتسب أفكار اليمين المتطرف شعبية في الأجزاء الأكثر فقرا في شرق ألمانيا، وقال تقرير عن التطرف تم إعداده بطلب من وزارة الاقتصاد ونشر امس، إن كراهية الأجانب والتطرف اليميني يشكلان تهديدا خطيرا للسلام الاجتماعي والتنمية الاقتصادية في المنطقة.
وكان الهجوم بالقنابل على مأوى للاجئين في بلدة بورنا في شرق البلاد في أيار الجاري، جرى إحباطه في اللحظات الأخيرة عندما دهمت الشرطة منزلي الرجلين اللذين كانا حصلا بالفعل على متفجرات من جمهورية التشيك.
وفي آذار الماضي، دين أربعة من (أو. إس. إس) في ميونيخ بالانتماء إلى جماعة إرهابية، وصدرت عليهم أحكام بالسجن من ثلاث إلى خمس سنوات.
(رويترز)