أطلقت «هيئة تحرير الشام» أمس، سراح المقاتل في صفوف «الجيش السوري الحر» سهيل الحمود المعروف بـ«أبو التاو»، وذلك بعد فترة اعتقال امتدت لـ 13 يوماً.
وأكد ناشطون في إدلب لـ «أورينت.نت» أن المحكمة الشرعية التابعة لهيئة «تحرير الشام» في بلدة مرعيان بجبل الزاوية، أفرجت عن «سهيل أبو التاو»، وذلك بعد احتجازه في سجن العقاب لمدة 13 يوماً.
ورجح ناشطون اعتقال هيئة تحرير الشام «سهيل الحمود» الشهير بـ«قاهر الدبابات» على خلفية الانتقادات التي وجهها لاتفاق «المدن الأربع»، التي كانت «هيئة تحرير الشام» طرفاً أساسياً فيها، إلى جانب ظهوره بصورة أمام لافتة كتب عليها «لا للهدنة لأنها فتنة»، بالإضافة إلى صورة أخرى كانت أكثر إشكالية حسب النشطاء، حيث كتب عليها «الدخان حرام، الأركيلة حرام»، ويظهر «أبو التاو» أمام اللافتة وهو يدخن.
وينحدر سهيل الحمود من قرية أبديتا في جبل الزاوية بريف إدلب، وهو انشق عن قوات الأسد في آذار 2012، وانضم إلى صفوف «حركة حزم» التابعة للجيش السوري الحر «المنحلة» على يد «جبهة النصرة» سابقاً، ثم تنقل إلى عدد من الفصائل أبرزها «الفرقة الأولى الساحلية» و«جيش إدلب الحر».
ويُعرف «سهيل أبو التاو» بأنه أكثر المقاتلين رعباً لقوات الأسد، وأمهر من استعمل صاروخ «التاو» المضاد للدروع، ولا سيما أن في رصيده أكثر من 70 دبابة مدمرة، إضافة إلى حرق طائرتين من طراز ميغ.