يُفتتح في الرابعة من بعد ظهر اليوم معرض «سمارتكس ليبانون» للتكنولوجيا والاتصالات الذي يقام في «فوروم دي بيروت» بين 11 الجاري و14 منه بمشاركة أكثر من 85 شركة تتعاطى «اقتصاد المعرفة»، وتنظمه شركة مايس لبنان برئاسة إيلي رزق، الذي اعتبر أن «كثرة المؤتمرات والمعارض لا بدّ أن تصبّ في مصلحة الاقتصاد ولبنان»، موضحاً أن معرض «سمارتكس ليبانون هو المعرض الأول للتكنولوجيا والاتصالات بمشاركة 85 شركة وهذا رقم جيّد باعتبار أن المعرض يقام للمرة الأولى برعاية وزير الاتصالات جمال الجراح ورئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير الحريصيْن على إنجاح كل المعارض التي تؤسّس لاستثمارات جديدة، خصوصاً إذا تم ضمن بنية تحتية متطورة وتحديث القوانين ومشاركة القطاع الخاص فيها».
وشدد رزق عبر «المركزية»، أن «على القوى السياسية أن تضع مواقفها في خدمة الاقتصاد بدل وضع الاقتصاد خدمة لمواقفها، ونحن كرجال أعمال وقطاع خاص في لبنان نعتبر أنفسنا أمّ الصبي لأننا نوظف أكبر عدد من الطاقات الشابة وخرّيجي الجامعات، ونكبّر حجم الاقتصاد والمبادرات البنّاءة ولأن لبنان حتى الآن ليس دولة منتجة للنفط والغاز، وبالتالي لا تقوم الدولة بعملها كما يجب، لأن الإدارة الجيّدة تدرّ الأرباح لشركة خاسرة والإدارة السيئة تخسّر شركة رابحة».
وأضاف «إذا تمكنت إدارة من العمل بشكل عصري وحديث وجدّي وحظيت بثقة اللبنانيين، فإن لبنان يمكن أن يكون من الدول الرائدة في النمو والتطور، لكن أداء السياسيين لا يبشر بالخير لذلك يُفترض بالقطاع الخاص ألا يبقى رهينة للسياسيين ومواقفهم».