أكد سفراء «الاتحاد الأوروبي» وبعثته في لبنان، أن «إجراء الانتخابات النيابية في موعدها، في أجواء سلميّة وبشفافيّة خطوة مهمّة، لضمان عمل المؤسسات الديموقراطية في لبنان بشكل طبيعي، بما يراعي مصلحة الشعب اللبناني ومنفعته».
وأوضح السفراء في بيان أمس، أن «الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، يتابعون عن كثب النقاشات القائمة بين الأطراف السياسية في لبنان، للاتفاق على قانون للانتخابات النيابية المقبلة، وقد أخذ الاتحاد ودوله الأعضاء العلم بقرار الرئيس ميشال عون، بتأجيل انعقاد المجلس النيابي لمدة شهر»، مؤكّدين أنهم «يشجعون الأطراف السياسية على الاستفادة بأعلى مقدار ممكن، من هذه الفترة للتوافق على قانون جديد».
وختموا «إن مجلس نواب منتخب ديموقراطياً، هو عنصر مهمّ بالنسبة إلى الأسرة الدولية، التي تدعم لبنان في سعيه الى تحقيق الاستقرار والتنمية الاقتصادية»، لافتين الى أن «الاتحاد الأوروبي وبصفته شريكاً وصديقاً للبنان منذ أمَد بعيد، يُعيد تأكيد التزامه، توفير الدعم للتحضير للانتخابات، وإجرائها في موعدها في لبنان».