إنّ نواباً من كتل مختلفة يبدون خشيتهم من أزمة سياسية مجهولة النتائج في حال عدم التوصّل إلى توافق واسع حول قانون الانتخاب خلال فترة شهر.