أبلغ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نظيره الفلسطيني محمود عباس أن القضية الفلسطينية ستكون محور محادثاته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال زيارة يقوم بها الى واشنطن بداية نيسان المقبل.
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف في بيان أصدرته عقب لقاء بين السيسي والرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن الرئيس المصري أكد خلال المحادثات «أن القضية الفلسطينية ستكون محل تباحث مع الرئيس الأميركي ترامب» خلال زيارته المرتقبة الى واشنطن «بداية شهر نيسان المقبل».
وتُعد هذه أول زيارة يقوم بها السيسي الى البيت الأبيض منذ انتخابه في العام 2014، إذ كانت علاقاته فاترة مع إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.
وتأتي المشاورات بين عباس والسيسي اللذين شهدت علاقاتهما فتوراً في الشهور الأخيرة، قبل زيارة يقوم بها كذلك الرئيس الفلسطيني الى واشنطن خلال النصف الأول من نيسان المقبل يلتقي خلالها لأول مرة ترامب.
وبحسب بيان الرئاسة، فإن السيسي أكد خلال اجتماعه مع عباس «أهمية اضطلاع الإدارة الأميركية بدورها المحوري في رعاية عملية السلام بما يؤدى إلى استئناف المفاوضات من أجل إنهاء الصراع وإقامة الدولة الفلسطينية».
وسبق ان أعرب السيسي خلال اتصال هاتفي مع ترامب عقب تولي الأخير منصبه في كانون الثاني الماضي، عن تطلعه إلى «دفعة جديدة» في العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة.
وكان السيسي الذي انتقدته إدارة أوباما خصوصاً بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، قال في أيلول الماضي في مقابلة مع «سي ان ان» إن ترامب سيكون قائداً قوياً «من دون شك».
(أ ف ب)