اجتمع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، في العاصمة القطرية الدوحة، أمس، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إنه جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وآخر التطورات على القضية الفلسطينية.
وفي لقاء منفصل، استقبل عباس، في مقر إقامته في الدوحة، السفراء العرب المعتمدين لدى قطر، حيث وضعهم «في صورة الأوضاع بالأراضي الفلسطينية، في ظل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي». كما أطلعهم على «الجهود المبذولة على الصعيد الدولي لإحياء العملية السياسية، بما يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية».
كذلك، قام عباس ويرافقه وزير التعليم والتعليم العالي القطري محمد الحمادي، ووزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، أمس، بافتتاح مبنى المدارس الفلسطينية في الدوحة.
وتفقد الرئيس، المبنى المدرسي والفصول الدراسية، وأبدى إعجابه بالمكان، وتقديره لدولة قطر ممثلة بأميرها.
وكان عباس وصل أول من أمس إلى الدوحة في مستهل جولة عربية وأوروبية، تشمل بلجيكا وألمانيا والأردن.
وتأتي هذه الزيارة التي أُعلن عنها بعد الجولة العربية والأوروبية، في إطار التشاور والتنسيق المستمر بين الجانبين المصري والفلسطيني حول مختلف القضايا العربية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما قبيل انعقاد القمة العربية القادمة في الأردن يوم 29 آذار الجاري.
(وفا، الاناضول)