أجرى الرئيس تمام سلام، أمس، اتصالاً هاتفياً بالرئيس الالماني الجديد فرانك فالتر شتاينماير وهنّأه بانتخابه، وكانت مناسبة تمّ خلالها عرض للأوضاع والتطورات في المنطقة اضافة الى العلاقات اللبنانية - الالمانية.
واستقبل في دارته في المصيطبة وفداً قيادياً من «الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين». ولفت الوفد في بيان، إلى أن «اللقاء تطرق الى أبرز ما تعيشه القضية الفلسطينية من مخاطر نتيجة تسارع مشروع الاستيطان والتهويد الاسرائيلي على امتداد فلسطين التاريخية خصوصاً في القدس التي تتعرض لمشروع استيطاني هو الاخطر منذ النكبة والمعروف بمشروع القدس الكبرى الذي يعني ضم بعض المستوطنات والكتل الاستيطانية المجاورة»، مؤكداً «حرص الجميع على تطوير العمل داخل المخيمات ومعالجة جميع أوجه الخلل بروح المسؤولية العالية وبما يحفظ أمن مخيماتنا واستقرارها، والابتعاد عن كل الصراعات وتداعياتها على الحالة الفلسطينية في لبنان».