اعلن الجيش الاسرائيلي امس، ان حركة «حماس» تمكنت من اختراق هواتف ذكية لعشرات الجنود بعد استخدام حسابات وهمية لفتيات جميلات.
وقال مصدر عسكري اسرائيلي انه عبر استخدام حسابات وهمية على موقع «فايسبوك» مليئة بصور فتيات جميلات، تواصل اعضاء من «حماس» مع الجنود عبر مجموعات في الموقع ثم قاموا باجراء محادثات مطولة معهم.
واقتنع عشرات الجنود الشبان بتحميل تطبيقات مزيفة تسمح لحركة «حماس» بالسيطرة على هواتفهم النقالة.
وبحسب المصدر فان «العدو يعرف لغة الشباب، وقام بتركيب فيروسات بامكانها السيطرة على هواتف عشرات الجنود». واكد ان الاضرار محدودة وتم التعامل مع الفيروس، الا ان الجيش قرر كشف الموضوع لتحذير الجنود من المخاطر المحتملة لشبكات التواصل الاجتماعي.
الا ان المصدر لم يذكر كيف تم تحديد وقوف حركة «حماس» وراء هذه الهجمات. وتابع ان «التهديد المحتمل الحالي قد يصبح تهديدا حقيقيا لامن اسرائيل«.
وقال المصدر «سنقوم بنشر هذه الحسابات الوهمية التابعة لحركة «حماس» والتنديد بها، وسنفرض قواعد اكثر صرامة على الجنود في ما يتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي، وسنقوم بتدريب العسكريين للتعامل مع الهجمات قبل فوات الأوان«.
(اف ب)