أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقابلة بثها التلفزيون الإسرائيلي أن سياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الداعمة للاستيطان في الأراضي المحتلة تجعل إقامة دولة فلسطينية أمراً شبه مستحيل.
وقال أوباما مشيراً إلى نتنياهو بكنيته «يقول بيبي إنه يؤمن بحل الدولتين، ومع هذا فإن أفعاله تظهر دوماً أنه إذا ما تعرض لضغوط للموافقة على المزيد من المستوطنات فإنه سيفعل هذا بغض النظر عما يقوله عن أهمية حل الدولتين».
ويقيم نحو 570 ألف إسرائيلي حالياً في الضفة الغربية والقدس الشرقية اللتين يقطنهما أكثر من 2.6 مليوني فلسطيني.
وتابع أوباما الذي يترك منصبه في 20 من كانون الثاني الجاري إنه هو ووزير خارجيته جون كيري ناشدا نتنياهو بصفة شخصية «مرات لا تحصى» على مدى السنوات القليلة الماضية وقف النشاط الاستيطاني لكنه تجاهل تلك النداءات.
وأبلغ تلفزيون القناة الثانية «ما ترونه على نحو متزايد هو أن الوقائع على الأرض تجعل من شبه المستحيل.. أو على الأقل من الصعب جداً.. إنشاء دولة فلسطينية متصلة الأراضي تمارس وظائفها».
وتعتبر واشنطن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي غير شرعي وتعتبره معظم الدول عقبة في طريق السلام.
وحذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري من مخاطر الشعبوية السلطوية وانتقد بشكل غير مباشر استخدام دونالد ترامب الكثيف لتويتر.
وفي أبرز تعليقات علنية للوزير الأميركي عن ترامب منذ انتخابات الرئاسة، أشار كيري أثناء منتدى في واشنطن «من الأفضل لكل بلد في العالم... أن يبدأ في القلق بشأن الشعبوية السلطوية وغياب الجوهر عن حوارنا.« وأضاف «إذا كانت السياسات سترسم في 140 حرفاً على تويتر ويتم تجاوز كل مقياس معقول للمساءلة ولا يهتم الناس بذلك، فإننا نواجه مشكلة«.
(رويترز)