تقطعت السبل بمئات الألوف من سكان لندن لتوقف حركة القطارات امس بعد أحدث إضراب في أسوأ نزاع تشهده السكك الحديد منذ عقود. فقد بدأ سائقون يعملون لدى شركة ساذرن ريل التي تدير خدمة القطارات من وسط لندن إلى مطار غاتويك وبرايتون على الساحل الجنوبي إضرابا يستمر 48 ساعة في إطار خلاف بشأن تحديد المسؤول عن مهمة فتح أبواب القطارات وإغلاقها وهو الخلاف الذي أدى إلى إضرابات زادت عن 25 يوما. وقالت الشركة التابعة لشركة جوفيا تيمزلينك أكبر شركة تشغيل قطارات في بريطانيا إن خدماتها كلها تقريبا المتمثلة في 2284 خدمة توقفت ونصحت العملاء بعدم السفر. ويأتي الإضراب بعد يوم من توقف شبكة مترو الأنفاق بسبب إضراب أدى إلى إغلاق أغلب المحطات في وسط لندن مما تسبب في تكدسات مرورية في الشوارع.
(رويترز)