أعلنت جماعة فلسطينية غامضة امس، مسؤوليتها عن هجوم بشاحنة في القدس أودى بحياة أربعة عسكريين إسرائيليين في حادث وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه على الأرجح بإيعاز من تنظيم «داعش«.
وأعلنت «مجموعات الشهيد بهاء عليان» مسؤوليتها عن الهجوم في تدوينة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت الجماعة إن مؤسسيها فلسطينيون ليست لهم روابط خارج فلسطين. واضافت أنه سبق لها تنفيذ عمليات في السابق دون أن تذكر تفاصيل وهددت بالمزيد.
وأكدت في بيان إن الهجوم ليس أولى عملياتها، وستتبعها مجموعة من العمليات النوعية.
وكان «الكابنيت» الإسرائيلي قرر خلال اجتماعه الذي عقد مساء أول من أمس، هدم منزل منفذ عملية الدهس اول من أمس في جبل المكبر في القدس المحتلة، الشهيد فادي قنبر بالإضافة لعدم تسليم جثمانه لذويه. وتحدث نتنياهو، عن أنه سيتخذ إجراءات اخرى دون الإفصاح عنها.
أمنياً، اعتقلت قوات الاحتلال 20 فلسطينياً من محافظات الضفة الغربية، منذ مساء أول من أمس وحتى فجر أمس، بينهم الفتاة شادية القنبر شقيقة منفذ عملية القدس أول من أمس الشهيد فادي القنبر.
واصدرت محكمة عسكرية اسرائيلية امس، حكمين بالسجن المؤبد على فلسطيني قتل اسرائيليا في الضفة الغربية المحتلة قبل عام ونصف.
وامرت المحكمة ايضا محمد ابو شاهين المتهم بقتل الاسرائيلي داني غونين في 19 حزيران 2015، بالقرب من مستوطنة دوليف في الضفة الغربية المحتلة، بدفع 3,5 ملايين شيكل (875 الف دولار) كتعويضات لقتله.
دين ابو شاهين بـ13 محاولة قتل في عمليات اطلاق نار بين نيسان 2014 وتموز 2015، استهدفت مدنيين وقوات امن اسرائيلية.
وقال جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) ان ابو شاهين عضو في جماعة مسلحة تنتمي لحركة «فتح». (رويترز، وفا، اف ب)