اتهم قاضي التحقيق العسكري فادي صوان، 13 شخصا بالانتماء الى تنظيم داعش الارهابي وكتائب عبدالله عزام بهدف قيام بعضهم بنقل ذخائر واعتدة ومحروقات واسلحة من الجرود الى عرسال، وبالعكس، ونقل مقاتلين.
وقد ضبط مع مجموعة كتائب عبدالله عزام المؤلفة من تسعة اشخاص صاروخ أرض - جو ومجموعة أسلحة وذخائر ومواد متفجرة للقيام باعمال ارهابية, وأحال القاضي صوان المتهمين أمام المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة سندا الى مواد تصل عقوبتها القصوى الى الاعدام.
من جهة اخرى، اوقفت دورية من مخابرات الجيش في العبدة - عكار، أ.ح.ص. للاشتباه بانتمائه لمجموعات مسلحة. وعملت دورية من عناصر مكتب أمن الدولة في زغرتا على توقيف السوري ع.م. لدخوله لبنان خلسة، والسوري أ.أ. لادخاله العديد من السوريين خلسة عبر الحدود.