نظمت وزارة البيئة بالتعاون مع معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية - بيروت وبرنامج الامم المتحدة الانمائي، وبتمويل من الاتحاد الاوروبي، ندوة موازية لمؤتمر تغير المناخ الذي عقد في مراكش، حول الجهود المبذولة على المستوى الوطني من قبل الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني من أجل الحد من تغير المناخ.
ولفت مدير مشروع تغير المناخ في وزارة البيئة فاهاكن كاباكيان الى «اهمية مبادرةLebanon Climate Act التي انطلقت في شهر حزيران 2016 الى دعم النمو الاقتصادي بشكل يعود بالفائدة للمجتمع، وذلك من خلال مواجهة تحديات التغير المناخي.»
وأشار مدير مشروع كليما ساوثClima-South برناندو سالا الى ان «المشروع يهدف الى تعزيز الحوار والتعاون بشأن تغير المناخ بين الاتحاد الأوروبي وبلدان جنوب وشرق المتوسط«.
وعرض مدير أبحاث الأساتذة في برنامج التغيرات المناخية والبيئة في معهد عصام فارس، نديم فرج الله لنتائج الدراسة التي اجرتها الجامعة بهدف البحث في سبل التعاون بين القطاعات الصناعية والاكاديمية لتنفيذ مبادرات تتعلق بالحد من تغير المناخ.
وشدد مدير مشروع «تعزيز قدرات« لتخفيض الانبعاثات ياميل بوندوكي على «اهمية الشراكة بين مختلف القطاعات في الجهود المبذولة للحد من تغير المناخ«.