لارا السيد
«سوا نحنا سوا عم نحلم بمدينة سحرية، نحنا صغار العالم بإلفة وبحرية، سوا عم نحلم.. بهالمدينة ما في عتمة ومش معقول الناس تجوع.. إلنا حق نقول الكلمة وإلنا حق ننسى الدموع.. حقي وحقك نبقى نلعب نعلي الضحكة، يا شعوب العالم كلها تبقوا اذكروا الحقيقة شو بتسوى هالدني كلها لولا ضحكة بريئة»، أمنيات في أغنية أنشدها اطفال «دار الأمل» في مطار «رفيق الحريري الدولي» علّ رسالتهم في اليوم العالمي للحد من الإساءة للأطفال تصل بهم إلى بر الأمان في الحصول على حقوقهم وحمايتهم من جميع أشكال العنف.
وجه الأطفال في هذا اليوم رسالتهم إلى الوافدين إلى لبنان والمتواجدين والعاملين في المطار بأنهم «أتوا من مناطق لبنانية عدة ومن جنسيات مختلفة ليجددوا رفضهم لأن يكون هناك أطفال عاملين أو مجندين أو متسولين أو معنفين جسدياً ومعنوياً لأنه من حق الطفل أن يتمتع بحقوقه من دون أي تمييز».
رفع الأطفال صوتهم عالياً واختصروا حلمهم بالقول: «باسم كل الأولاد ما بدنا حرب، بدنا الأمان والسلام، بدنا نتعلّم وبدنا نكون محميين وبدنا نعيش طفولتنا»، وتوجهوا إلى المواطنين ليذكروهم بمسؤولياتهم تجاه كل طفل من خلال ملصق كُتب عليه «حقي تحميني»، خصوصاً وأن أشكال العنف ضد الأطفال تتنوّع إذ يتعرض 16 في المئة منهم في لبنان والعالم إلى الإهمال والإساءة إن على شكل عنف جسدي أو جنسي أو معنوي وكذلك الاتجار بهم.
استعان الأطفال في حملتهم بعبارات رفعوها للفت الانتباه إلى حقوقهم إليها يكفلها لهم القانون والتي يتوجب على كل المواطنين تنفيذها لأن «حقوقنا واجب عليكم»، ولأنه من «حقي إتعلّم ما إتألّم»، لذلك «علّمني ما تضربني»، و»احميني من العنف والاستغلال».
ركّز الأطفال أيضاً على ضرورة تنفيذ اللاءات الأربعة وهي: «لا للعنف، لا للتمييز، لا للاستغلال، لا للانتهاكات كافة، ولهذه الغاية وزعوا «بروشورات» توعوية على المتواجدين في المطار تتضمن ملخصاً عن أشكال العنف وتداعياته ودور الأهل في الوقاية والحماية.
يندرج هذا النشاط في إطار النشاطات التوعوية التي تقوم به جمعية «دار الأمل» وشركائها «Ecpat France» و«Diakonia» بغية نشر التوعية وتعزيز حماية الأطفال على المستويات كافة.
وأكدت مسؤولة مركز الوقاية المتخصصة التابع للجمعية جيرمين فرام أن الهدف هو توعية الأطفال ليكونوا على دراية بحقوقهم وقادرين على الدفاع عن أنفسهم وإيصال رسالتهم إلى المجتمع بأن حمايتهم واجب على كل فرد والإساءة إليهم مرفوضة وأن من حقهم الحصول على حياة آمنة بعيدة عن الاستغلال والتمييز وبأن لهم الحق في الحصول على الرعاية العائلية والتعليم والترفيه والتسلية والحماية في العمل وفي أوقات النزاعات والحروب».
استهل النشاط، الذي حمل شعار «حقنا تحمونا من الإساءة والاستغلال، بالنشيد الوطني الذي قدمه الأطفال الذين ألقوا كلمة وأنشدوا أغنية دعوا فيها إلى ضرورة حمايتهم من الإساءة، وتوزعوا بعدها في أرجاء قاعة الوصول في المطار حيث قدموا ملصق «حقي تحميني» ومنشورات توعية إلى كل المتواجدين.