اطلق المؤلف عمر غدي الرحباني البومه الموسيقي العالمي في سيتي سنتر في اسواق بيروت، برعاية وحضور وزير السياحة ميشال فرعون ووزير الثقافة ريمون عريجي، الى جانب فعاليات وشخصيات فنية وثقافية بالاضافة الى بعض افراد العائلة الرحبانية وهم الياس ومروان واسامة ووالد المؤلف غدي وزوجته دانيال وأخوه كريم وبعض اقربائه وحشد من اهل الفن والاعلام.
رحب المؤلف وأحد المؤسسين المشاركين لشركة «رحباني للانتاج» عمر الرحباني بالحضور وتحدث عن كيفية اختيار اسم الالبوم والذي يعود الى طفولته وعلاقته مع المدرسين في البحث عن هويته:
بعد رحلة دامت ثلاث سنوات وشهدت عملا دؤوبا ومجهوداً كبيراً لاتقان كل مقطوعة موسيقية في البوم الرؤية الشاملة والمتكاملة لهذا الألبوم، ها نحن اليوم اصبحنا جاهزين لنتشاركه مع العالم. حوالي 180 فناناً من 12 جنسية مختلفة، بعد ان أتحدوا جميعاً تحت الشعار نفسه والتقوا في «Passport».
بدوره لفت مهدي يحيى، وهو احد المؤسسين المشاركين للشركة الى انه تعرف الى الرحباني في لندن وعند عودته الى لبنان التقيا وقررا تأسيس الشركة دون أن يتمكنا من معرفة وجهتهما.
سجل الالبوم في لبنان، تم تسجيل القسم الباقي منه في شيكاغو ونيويورك ودبي وباريس Passport تم تسجيل حوالي ثلاثة ارباع في أوكرانيا. في المقابل، جرى الميكساج في ويلتشير في المملكة المتحدة والمساترينغ الصوتي في لوس انجلس في كاليفورنيا.
تجدر الإشارة الى ان عمر الرحباني اكتسب في طفولته معرفة واسعة بمجموعة متنوعة من الوسائط الفنية المختلفة. فمنذ صغر سنه، تعلم العزف على آلة البيانو وتأليف الموسيقى على يد هاغوب ارسلنيان، وهو مدرس الجيلين الثاني والثالث من الاسرة الرحبانية والمؤلف الفرنسي المشاد به عالمياً بشارة الخوري.