يجري زاهر ضاوي من دائرة الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في كلية الهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية بيروت وفريقه، دراسة بحثية بالتعاون مع شركة الأبحاث الطبية السويسرية نيروبر ، حيث يعمل على تطوير برنامج كومبيوتر ليكون لبّ جهاز يمكنه التنبؤ بنوبة الصرع قبل أن تصيب المريض.
وسيرتدي المصاب بداء الصرع الجهاز على رأسه الذي يستشعر بداية تحركات النوبة في الدماغ بواسطة إشارات تخطيط كهربائية، وبفضل المعادلات الخوارزمية الفائقة الدقة، سيتمكن الجهاز من التمييز بين الضجيج والأصوات في المكان الذي يتواجد فيه المريض وبين الإشارات الدماغية المنبّهة الى قرب حصول النوبة. ويمكن اخفاء الجهاز الذي يوضع على رأس المريض في اللباس العادي.
وقال ضاوي: « البحث سيساعدنا على فهم أفضل للوظائف النظامية في الدماغ، وبمجرد التحقّق من صحة الفكرة، سنصبح قادرين على اختراع أجهزة جديدة لتَوَقع حصول النوبة فور انطلاق أنشطتها الدماغية، وسنتمكّن من مساعدة ملايين البشر على التمتّع بحياة أفضل«.
ولفت عميد كلية الهندسة والعمارة في الجامعة مكرم سويدان الى ان « المشروع يأتي في الوقت المناسب ونحن نقوم بتطوير برامج الدراسات العليا المتداخلة الاختصاصات في الهندسة الطبية الحيوية«.
واشار مؤسس ورئيس مجلس إدارة صندوق دبليو ساينس وليد الجفالي الى انه» اذا كنا نستطيع خلق بيئة حيث يتعاون الأطباء والعلماء والمهندسون بانفتاح لإدخال التكنولوجيات الجديدة، فسوف نؤثر بحياة الملايين من الناس«.
وأوضح جميل العماد ان « داء الصرع هو اختلال عصبي داخلي ينتج عن اضطراب الإشارات الكهربائية في خلايا الدماغ.«