باءت محاولة زوجين بالفشل عند محاولتهما أخذ سيلفي على أحد شواطئ البرتغال خلال رحلة سياحية لهما، حيث فقدا توازنهما عند الجدار الذي يطل من الأعلى على شاطئ البحر، فكانت نهايتهما مأساوية عندما سقطا من علو ثلاثين متراً.

وبعد بحث السلطات في منطقة إيريسيرا غرب البرتغال، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغارديان"، رجحت أن يكون الهاتف قد وقع من يد أحدهما فحاولا أن يستعيداه، مما أدى إلى سقوطهما في الهاوية، حيث وجد عناصر الإنقاذ هاتف أحد الزوجين على الجدار، أي أنهما توقفا للحظة حتى يلتقطا صورة سيلفي، فكان القدر في انتظارهما.

ولم تذكر تقارير السلطات اسمي الزوجين، ولكن جنسيتهما كانت مبينة للعلن، فأحدهما من بريطانيا والآخر من استراليا.

ليست المرة الأولى التي يسقط فيها سياح من الجدار السياحي في هذه المنطقة المرتفعة من شواطئ البرتغال، حيث تكررت هذه المأساة في هذا المكان وفي أماكن كثيرة غيرها تفوقها جمالاً لكنها خطرة خلال محاولة السائحين التقاط صور سيلفي كل عام.