صيدا - «المستقبل»

واصلت القوى الفلسطينية في مخيم عين الحلوة تحركها الرافض للبوابات الإلكترونية التي أقامها الجيش اللبناني عند مداخل مخيم عين الحلوة، حيث اتخذ هذا التحرك للمرة الأولى منذ تركيب هذه البوابات طابعاً ميدانياً من خلال تظاهرة ليلية نظمتها القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية وضمت المئات من أبناء المخيم حيث جابت شوارعه الرئيسية وأطلق المشاركون فيها هتافات تطالب بإزالة البوابات الإلكترونية، فيما حرص القيمون على التظاهرة على تجنب مرورها قرب نقاط الجيش على مداخل المخيم منعاً لاستغلالها في أية أعمال تسيء للمؤسسة العسكرية.

سوسان

واستكمالاً لتحركها بشأن هذا الموضوع، بدأت القيادة السياسية الفلسطينية (للفصائل والتحالف والقوى الإسلامية) في منطقة صيدا جولة على فاعليات المدينة، بلقاء مع مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان في مكتبه بدار الإفتاء حيث أثاروا معه قضية البوابات الإلكترونية عند مداخل عين الحلوة. وأكد سوسان إثر اللقاء ضرورة الوصول إلى صيغة تحقق من ناحية، كرامة المواطن الفلسطيني واستقراره وامنه، وتضمن من ناحية ثانية، قيام الأمن اللبناني بواجباته، متمنياً على قيادة الجيش إعادة النظر في هذا التدبير ومؤكداً الوقوف مع الشعب الفلسطيني في حقه وكرامته وإنسانيته ومعيشته حتى يعود إلى أرضه ووطنه فلسطين.

الحريري

وفد الفصائل التقى النائب بهية الحريري في مجدليون وبحث معها قضية البوابات الإلكترونية ومدى تأثيره على الحياة اليومية لأبناء المخيم في حركة انتقالهم منه وإليه. وإذ شكر الوفد للحريري مبادرتها منذ اللحظة الأولى للتواصل مع قيادة الجيش من أجل ايجاد حل لهذه القضية، تمنوا عليها متابعة هذا المسعى، مؤكدين تقديرهم للدور الوطني للجيش اللبناني وحرصهم على أمن واستقرار المخيم والجوار.

وقال أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة باسم الوفد: نحن نريد بيننا وبين الجيش اللبناني بوابات محبة وليس بوابات إلكترونية ومن هذا المنطلق التقينا اليوم مع السيدة أم نادر حتى تتابع ومن موقعها القيادي ما بدأته من مبادرة بهذا الخصوص باتصالها بقائد الجيش آملين في التوصل إلى حل برفع هذه البوابات عن المداخل.

ولاحقا اجرت النائب الحريري اتصالا ثانيا بقائد الجيش العماد جوزيف عون متابعة منها لموضوع البوابات الالكترونية" .

سعد

كما التقى الوفد النائب اسامة سعد الذي أجرى خلال اللقاء اتصالاً برئيس مجلس النواب نبيه بري ووضعه في أجواء القضية التي أثارها الوفد بشأن بوابات المخيم متمنياً عليه ايجاد حل سريع لهذه المشكلة. ونقل بيان صادر عن مكتب سعد أن الرئيس بري أبدى التجاوب والتفهم واعداً بمعالجة المشكلة.