عكار - «المستقبل»

أقام رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة إفطاراً رمضانياً في مطعم «الديوان»، في حضور المفتي الشيخ زيد زكريا، عضوي المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى محمد المراد وعلي طليس، راعي أبرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس المتروبوليت باسليوس منصور، الشيخ القاضي خلدون عريمط، الأب انطوان ضاهر ممثلاً المطران ميشال يردقان، النائب الأسقفي الماروني العام في عكار الخوراسقف إلياس جرجس، عضوي المجلس الإسلامي العلوي الشيخ حسن الحامد وأحمد هضام، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون عكار خالد الزعبي.

ونوّه الشيخ زياد عدرة بأهمية هذا اللقاء الروحي في ختام الشهر الفضيل. وقال الشيخ جديدة ان هذا اللقاء يعكس «صورة لبنان الحقيقية، ولا نقبل أن يشوهها أحد أو يلبسها ثوباً ليس لها. وأهل السياسة عليهم أن يبعدوا الناس عن التشرذم والتشنج السياسي». وتابع: «نسأل الله أن يلهم أهل السياسة تسهيل تشكيل الحكومة برئاسة الرئيس المكلف سعد الحريري لأننا في حاجة إلى دولة ومؤسسات ترعانا جميعاً»«. وشدد على أن «لعكار حق على الدولة أقله وزارة خدماتية، فهي ضحت بالكثير وهذا يؤكد لنا أننا جزء من الدولة، وإن شئتم نعطيكم الثلاثين وزيراً من عكار ففيها كل الطاقات التي تستحق».

ورأى المتروبوليت منصور أن عكار «لم تقصر مع أن الوطن مقصر مع عكار حتى اليوم وهي من أكثر مناطق العالم عطاء وكفاءات». وبارك للرئيس الحريري تكليفه تشكيل الحكومة «وهو الذي يشعر بمحبة العكاريين وعليه أن يعطي لهم ونحن لا نطالب بوزير فقط بل بـ 32 وزيراً وذلك خدمة للوطن».

وتطرق إلى ما يجري في القدس الشريف «وما يقدمه الشعب الفلسطيني من دماء وشهداء لأجل الوطن».