تمكن علماء من جامعة موسكو الحكومية من تطوير مركبات جديدة قادرة على محاربة التلوث النفطي في مياه البحار والمحيطات.

وأوضح العلماء أن "ما يميز مركباتهم الجديدة عن المركبات التقليدية المستخدمة في محاربة تلوث المياه بالمواد النفطية، هي أنها مصنوعة من مركبات خاصة من الغرافين مع الحديد والنيكل والكوبالت، وكل غرام من جزيئاتها الممغنطة قادر على الاتحاد مع 50 غراماً من الزيوت النفطية. وبعد اتحادها مع تلك الزيوت، يمكن استقطابها بسهولة بأنظمة مغناطيسية خاصة من دون أن تترك آثاراً كيميائية ضارة في المياه".

وفضلاً عن تكلفتها الرخيصة، ستُساعد هذه المواد وفقاً للعلماء على "الاستغناء عن منتجات "كوركزيت" المستعملة حالياً لمحاربة التلوث النفطي، والتي تترك آثارها السلبية على الأسماك والكائنات البحرية، والتي كان قد صب منها حوالى سبعة ملايين لتر في مياه البحر بعد كارثة "ديب أوريزون" في خليج المكسيك عام 2010". (نوفوستي)