ذكرت مصادر لــ"سكاي نيوز عربية"، أن الجيش الليبي نجح في تحرير "مسجد الصحابة" في وسط مدينة درنة، الذي اشتهرت باحته بتنفيذ داعش إعدامات فيها عندما كان مسلحوه يسيطرون على المدينة.

وأعلن آمر غرفة عمليات الكرامة اللواء عبد السلام الحاسي، أن غرفة عمليات الكرامة "تناشد جميع سكان درنة الذين نزحوا عن بيوتهم خلال العمليات الحربية، العودة إليها بعد أن تم تأمينها من قبل القوات المسلحة".

وكان القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، قد أعلن في 7 مايو الماضي بدء العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على درنة، كما أطلق الاثنين الماضي المرحلة الثانية من عملية تحرير المدينة.

وأحكم الجيش الليبي سيطرته بشكل كامل، السبت، على منطقة "شيحة" في مدينة درنة، وذلك بعد طرد الإرهابيين منها.

واقتحم الجيش "شيحة" التي تعد آخر معاقل مسلحي ما يسمى بـ "مجلس شورى مجاهدي درنة"، ذراع تنظيم القاعدة، وتقوم وحداته بعمليات تمشيط بحثا عن عناصر فلول التنظيم الإرهابي.

وفي خطوة تمثل ضربة قوية للجماعات الإرهابية وتفضح انهيارها بالمدينة، تمكنت وحدات من الجيش، الجمعة، من القبض على يحيى الأسطى عمر، مسؤول الملف الأمني لتنظيم "القاعدة" بمدينة درنة.

"سكاي نيوز عربية"