توقع علماء من معهد ليبيديف الروسي لعلوم الفيزياء والفلك أن تتعرض الأرض لعاصفة مغناطيسية، في الفترة ما بين 27 و29 حزيران الجاري.

وأشار العلماء إلى أن العاصفة ستكون بشدة "G1"، أي أن تأثيراتها لن تكون قوية جداً، بل ستؤثر بشكل طفيف على عمل أنظمة الطاقة والإلكترونيات وأنظمة التحكم بالمركبات الفضائية، وسيمكن ملاحظة ظاهرة الشفق الناجمة عنها في الأماكن الممتدة على خطوط العرض العليا (من 60 درجة وما فوق).

كما أوضحوا أن سبب العاصفة سيكون الرياح الشمسية الناجمة عن خمول نشاط الشمس حالياً، والذي يفقدها جزئيا القدرة على الاحتفاظ بالبلازما بالقرب من سطحها.

"روسيا اليوم"