ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 38 شخصا على الأقل سقطوا قتلى، خلال الليلة الماضية، في ضربات جوية استهدفت قرى بمحافظة إدلب التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وأورد رامي عبد الرحمن مدير المرصد أن "طائرات حربية يرجح أنها روسية استهدفت قرية زردانا في ريف إدلب الجنوبي. وهذه أعلى حصيلة بهجوم واحد منذ أواخر مارس الماضي".

وتوقع ارتفاع عدد القتلى مشيرا إلى أن بعض المصابين الخمسين في الضربات في حالة خطرة. فيما يواصل عمال الإنقاذ البحث عن أي ضحايا بين الأنقاض.

ومنطقة إدلب بشمال غرب سوريا هي أكبر منطقة مأهولة بالسكان، وما زالت خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.