في خطوة ستؤدي إلى إلغاء صفقات بيع طائرات بنحو 20 مليار دولار؛ أعلنت مجموعة بوينغ أنها لن تقوم بتسليم أي طائرات لإيران بسبب العقوبات الأميركية.

وقال متحدث باسم المجموعة: "أنه لم يعد لدينا ترخيص بعقد صفقات بيع لإيران، لن نقوم بتسليم أي طائرة،ولم نقم بإدراج الطلبات الإيرانية في دفتر الطلبات".

ويأتي اعلان بوينغ في اعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب الشهر الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الذي وقع عام 2015 بين ايران والدول الكبرى، والذي كان مهد الطريق أمام تخفيف العقوبات على إيران.

وكانت بوينغ وايرباص من بين الشركات التي حصلت على تراخيص من الخزانة الأميركية للعمل في إيران تحت مراقبة مشددة بعد تخفيف العقوبات.

وأعلنت بوينغ في كانون الأول/ ديسمبر 2016 اتفاقية لبيع 80 طائرة بقيمة 16.6 مليار دولار لشركة "إيران للطيران". كما أعلنت عن عقد في نيسان/ أبريل 2017 لبيع خطوط "إيران اسمان" 30 طائرة بوينغ 737 ماكس مقابل ثلاثة مليارات دولار، مع حقوق شراء 30 طائرة أخرى.

يذكر أن بوينغ قد أعلنت في السابق أنها ستتقيد بالسياسة الأميركية تجاه إيران دون أن تعلق مباشرة على عمليات التسليم.

(أ ف ب)