نجحت وساطة كانت قد قامت بها نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان لدى الرئيس دونالد ترامب، في إطلاق سراح سيدة في الـ 63 من عمرها، بعد عشرين عامًا قضتها بالسجن في قضية تهريب مخدرات.

وتوسطت كارداشيان (37 عامًا) بشأن أليس ماري جونسون وقضايا إصلاح السجون بشكل عام في الولايات المتحدة، لدى ترمب الذي كان قد استقبلها بالبيت الأبيض في 30 مايو الماضي.

وقد علقت وقتها: "أود أن أشكر الرئيس ترمب على وقته بعد ظهر هذا اليوم، ونأمل أن يصدر الرئيس عفوه عن السيدة أليس ماري جونسون التي تقضي عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة ارتكاب جريمة مخدرات غير عنيفة لأول مرة". وأضافت: "نحن متفائلون بمستقبل السيدة جونسون، ونأمل أن تحظى هي والكثيرون مثلها بفرصة ثانية في الحياة".

كارداشيان سعيدة

يوم الأربعاء أصبحت جونسون حرة حيث ألقت السيدة الجدة ذراعيها مفتوحة وركضت نحو عائلتها في لقاء عاطفي مؤثر، بعد أن تم تحريرها من السجن بعد أكثر من عقدين.

وقد خفف الرئيس دونالد ترمب عقوبة السجن مدى الحياة على جونسون، بعد اجتماعه مع كيم كارداشيان بشأن القضية، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وكتبت كارداشيان على "تويتر" معلقة: "أفضل الأخبار من أي وقت مضى! بعد أن سمعتُ عن إطلاق سراح جونسون (63 عامًا)، التي أمضت أكثر من عقدين من الزمن وراء القضبان في حكم مدى الحياة مشروط، بسبب جريمة مخدرات للمرة الأولى".

وكتبت كذلك عقب الحديث مع جونسون بالهاتف: "سوف تكون المكالمة الهاتفية التي أجريتها مع أليس وإلى الأبد، واحدة من أفضل الذكريات. الكلام معها لأول مرة وسماع عويلها بينما نحن نبكي معاً.. لحظة لن أنساها أبداً".

وقد تم إطلاق سراح جونسون بعد ساعات من إعلان البيت الابيض .

"حياتي بدأت من جديد"

وقال مايكل شول، وهو عضو في فريق جونسون القانوني، إنه تم إطلاق سراحها قبل الساعة السادسة مساءً يوم الأربعاء، بالتوقيت المحلي من السجن الفيدرالي في أليسيفيل بألاباما.

وأظهرت لقطات من محطة الأخبار المحلية WVTM-13 جونسون وهي تسير نحو أسرتها، حيث ألقت ذراعيها مفتوحتين على مصراعيها واحتضنتهم أمام حشد من المتفرجين.

وقال شول: "كان الجميع يبكون ويعانقون".

وبعد لحظات من إطلاق سراحها، وصفت السيدة جونسون، كارداشيان بأنها "ملاك"، وقالت: "أنا ممتنة للغاية. أشعر أن حياتي بدأت من جديد".

كما شكرت ترمب "لمنحي فرصة أخرى في الحياة ولم شملي إلى عائلتي".

وعلى عكس العفو، فإن تخفيف العقوبة لن يمحو إدانة جونسون، بل سينتهي فقط حكمها بالسجن المؤبد.

خلفيات القضية

وقد كانت جونسون تقضي عقوبة السجن مدى الحياة دون إخلاء السبيل المشروط، بعد إدانتها بتهم تتعلق بالمخدرات في عام 1997.

وأدينت جونسون في عام 1996 في ثماني تهم جنائية تتعلق بعملية تهريب كوكايين في ممفيس واشتملت على أكثر من 12شخصًا.

وكانت هناك عريضة على الإنترنت للرأفة بالسيدة جونسون، بدأتها ابنتها، تضمنت أكثر من 250 ألف توقيع.

بيان البيت الأبيض

وفي بيان أعلن فيه عن قرار الرئيس الأميركي، قال البيت الأبيض إن جونسون "قبلت مسؤولية سلوكها في الماضي، وكانت سجينة نموذجية تعمل جاهدة لإعادة تأهيل نفسها وعملت كمرشدة لزملائها السجناء".

وقال بيان صادر عن مكتب المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هكابي: "في الوقت الذي تتشدد فيه هذه الإدارة جدًا على ارتكاب الجريمة، فإنها تعتقد أن من دفعوا ديونهم للمجتمع وعملوا بجد لتحسين وضعهم في السجن يستحقون فرصة ثانية".

وقالت المحامية بريتاني ك. بارنيت، وهي عضو آخر في فريق جونسون القانوني، إنها شعرت وكأنها "أعيدت من الموت".

وفي ما يلي رابط الفيديو: