اعلن قصر الاليزيه في ضوء تصريحات المستشارة الالمانية في مقابلة معها ايوم ان "انجيلا ميركل تقترب من وجهات النظر الفرنسية حول اصلاح الاتحاد الاوروبي ومنطقة اليورو".

اضاف الاليزيه ان "ايمانويل ماكرون وانجيلا ميركل سيعقدان لقاء ثنائيا على هامش مجموعة السبع في كندا في الثامن والتاسع من حزيران لمواصلة محادثاتهما في هذا الملف".

واعلنت ميركل انها "تدعم مبدأ موازنة استثمارات لمنطقة اليورو وان كانت قيمتها اقل مما كانت ترغب باريس وكذلك نظاما للقروض للدول التي تواجه صعوبات".

وقالت الرئاسة الفرنسية: "انها خطوة ايجابية تدل على الالتزام الاوروبي للمستشارة وحكومتها".

اضافت "انها السبيل الوحيد لتوطيد منطقة اليورو والاتحاد الاوروبي، اننا ملتزمون كليا بذلك مع مستوى الطموح نفسه".

وتابع المصدر ان على البلدين "العمل اكثر في الاسابيع المقبلة" للاعداد لخارطة طريق مشتركة.

كما اقترحت ميركل انشاء صندوق نقد اوروبي لمساعدة الدول التي تواجه صعوبات مقابل مراقبة دقيقة وهو اقتراح لم يعط الاليزيه بعد ردا عليه.

كما ايدت اقتراح نظيرها الفرنسي بتشكيل قوة تدخل اوروبية مشتركة.

ويعتبر الاليزيه ان هذه المواقف تدل على تغيير في النهج الالماني.

(ا ف ب)