يقام اليوم في أحد متنزهات مدينة ساراسوتا، بولاية فلوريدا، حفل تدشين أول نصب تذكاري، تحت سطح البحر لضحايا الغواصات المفقودة.

ومن بين هذه غواصة "سكوربيون"، التي تعد آخر غواصة أميركية مفقودة، في عرض البحر حيث اختفت أثناء قيامها بدورية في شمال الأطلسي عام 1968 وعلى متنها نحو 100 من الضباط وأفراد الطاقم الذين بات من المؤكد موتهم جميعا.

وسيجري تكريم هؤلاء ومعهم ما يقرب من 4000 آخرين فُقدوا في حوادث غرق أو اختفاء عشرات الغواصات الأميركية بدءا من عام 1900.

ويضم نصب (الدورية الأبدية) 66 من كرات الشعاب المرجانية الصناعية تخليدا لذكرى 65 غواصة أميركية فُقدت سواء في أوقات الحرب أو السلم إضافة إلى كرة أخيرة تمجد ضحايا الغواصات في حوادث أخرى.

وسيجري تثبيت الكرات التي يبلغ وزنها الإجمالي 590 كيلوغراما تقريبا في قاع البحر على عمق 14 مترا لتشكيل شعاب مرجانية صناعية جاذبة لمختلف الأحياء البحرية.

(سكاي نيوز)