أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبدالله حكماً بحق سامي ق. بتهمة استحصاله في سجن رومية المركزي على ملابس داخلية مشبّعة بمادة الكونازبيام المخدرة وبدواء البنزكسول، وقد حاول إدخالها إلى السجن المذكور.

وقضى الحكم بسجن سامي ق. مدة شهرين وبتغريمه مبلغ مليون وستماية ألف ليرة لبنانية.

يُذكر أن قضية مماثلة نظرت فيها المحكمة سابقاً، حيث حاكمت هادي م. الذي حاول إدخال مادة من الحبوب المخدرة إلى السجن بهدف الترويج، فعمد إلى إدخال ملابس مشبّعة بمسحوق الريفوتريل المخدر حيث كان يقوم بترويجها عبر إعادة غلي الثياب وشرب الماء وبيع مقدار فنجان من القهوة الريفوتريل بهذه الطريقة للمتعاطين داخل السجن.

وكان هادي قد أفاد أمس أمام المحكمة أنه كان يتعاطى المخدرات ورفيقه في السجن نافياً أن يكون قد تاجر بها إلا أنه وبعد أن ضاقت به الحال داخل السجن طلب من أهله إحضار ثياب مشبعة بمادة الريفوتريل حيث كان يعمد إلى إعادة نقع الثياب بالماء وغليها ومن ثم شرب الماء مع أصدقاء له من المتعاطين.

وقضت المحكمة حينها بسجنه مدة ثلاث سنوات وتجريده من حقوقه المدنية وتغريمه مبلغ مليون ليرة.