أعلنت كوريا الشمالية اليوم، أنها قامت بتنفيذ وعدها للعالم، وقامت بهدم موقع للتجارب النووية بحضور صحافيين أجانب، وفقا لوكالة أنباء يونهاب.

وذكرت وسائل إعلام كورية جنوبية أن كوريا الشمالية أوفت بتعهدها، بتفجير أنفاق تستخدم لإجراء تجارب نووية في إطار خطوات قلصت التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وسمحت بيونغ يانغ لمجموعة صغيرة من الصحفيين بالوصول إلى موقع "بونغي ري" للاطلاع على وعدها وقف التجارب السرية وإطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وكتب طوم شيشير الصحافي في "سكاي نيوز"، الذي حضر مراسم التفكيك: "حدث انفجار هائل شعرنا به. وغطانا الغبار وشعرنا بالحرارة. كان الانفجار مدوٍ جدا".

كما نقلت وكالة "يونهاب" عن مجموعة من الصحافيين الكوريين الجنوبيين في الموقع أنهم سمعوا العديد من الانفجارات طوال اليوم ابتداء من الساعة 11 صباحا ( 03:00 توقيت غرينيتش) حتى الساعة 4:17 مساء.

وأجريت في "يونغي ري" جميع تجارب كوريا الشمالية النووية الستة، ومن بينها أحدث تجربة وأقواها على الإطلاق في سبتمبر العام الماضي، والتي قالت بيونغ يانغ إنه تم خلالها تجربة قنبلة هيدروجينية.

وينقسم الخبراء حول ما إذا كانت عملية التدمير ستجعل الموقع غير صالح، ويقول المتشككون إن هذا الموقع لم يعد صالحا بعد إجراء 6 تجارب نووية، كما يمكن إعادة بناؤه بسرعة إذا تطلب الأمر، فيما لم تدعُ كوريا الشمالية أي مراقبين مستقلين من الخارج لمشاهدة عملية التدمير.

ويقول آخرون إن موافقة كوريا الشمالية على تدمير الموقع دون شروط مسبقة أو طلب شيء من واشنطن في المقابل يظهر أن النظام جاد في مسألة التغيير.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت هذا القرار بشكل أحادي قبل القمة المرتقبة بين الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب في 12 يونيو المقبل في سنغافورة، لكن بيونغ يانغ قطعت الاتصالات رفيعة المستوى مع سول بسبب مناورات عسكرية تجريها مع الجيش الأميركي.