وجه السفير السعودي لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان، سؤالاً إلى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، حول الادعاءات الإيرانية عن برنامجها الصاروخي.

وقال الأمير خالد بن سلمان، في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «ممتن للولايات المتحدة لاتخاذها هذه الخطوة، حتى الآن، تمّ إطلاق أكثر من 140 صاروخاً باليستياً على أهداف مدنية في المملكة العربية السعودية». وأضاف: «إيران تدّعي أن برنامجها الصاروخي دفاعي، أسأل جواد ظريف، كيف يمكن لتزويد الميليشيات اليمنية بصواريخ تستهدف الرياض، أن يساعد على الدفاع عن إيران؟».

وكانت وزارة الخزانة الأميركية فرضت أمس عقوبات على 5 خبراء من الحرس الثوري الإيراني لدورهم في نقل الصواريخ والأسلحة إلى ميليشيات الحوثي في اليمن.

والخبراء الخمسة هم: مهدي آذر بیشه، ومحمد آقا جعفري، ومحمود باقري کاظم آباد، وجواد بردبار شیر أمین، وسید محمد علي حداد نجاد طهراني.

وذكرت الوزارة أول من أمس، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع للوزارة، صنف هؤلاء الإيرانيين على قائمة العقوبات لقيامهم بتقديم خبرة فنية متعلقة بالصواريخ الباليستية إلى الحوثيين في اليمن، كما قاموا بنقل الصواريخ والأسلحة غير المسبوقة لتلك الميليشيات، وذلك من خلال قوات الحرس الثوري وفرعها للعمليات الخارجية، «فيلق القدس».

(العربية. نت)