لم يقتصر دور بلدية بيروت على الاهتمام بالبنى التحتية والفوقية للمواطنين، بل كان الاهتمام بالشباب وقضاياهم أولوية أساسية بالنسبة إلى البلدية ورؤيتها، لذلك كان لهم الحصة الأكبر ضمن استراتيجية العمل التي وضعتها، وتترجم ذلك بدورات تدريبية مزمع تنفيذها الشهر المقبل لحوالى 600 خريج جامعي لمساعدتهم في إيجاد فرص عمل.

«بدك تتميز بكتابة سيرتك الذاتية وتلمع بمقابلات التوظيف وتزيد فرصك بالحصول على فرصة عمل؟»، سؤال من بلدية بيروت إلى الشباب الذين ستتاح لهم الفرصة للمشاركة في الدورات التي تنظمها البلدية من أجل مكافحة البطالة بين الخريجين الجدد وتمكينهم من الحصول على فرص عمل في بلدهم وذلك بالتعاون مع أستاذ جامعي على مدى 4 دورات موزعة على يومي 8 و11 حزيران المقبل، وسوف تستوعب كل دورة 150 مشتركاً لمدة ساعتين وبشكل مجاني في بيت بيروت.

تأتي الخطوة بحسب عضو بلدية بيوت يسرى صيداني «انطلاقاً من كون البلدية تهتم بالمواطنين كما باحتياجاتهم الخدماتية والإنمائية، لذلك كان للشباب حصة من رؤيتها»، وقالت لـ"المستقبل": «لاحظنا أن هناك فرص عمل أمام الشباب الذين لم يتمكنوا من الحصول عليها لذلك أردنا عبر تلك الدورات تمكينهم للتشبيك بينهم وبين سوق العمل من خلال أن يكون الشخص المناسب في المكان المناسب». ولفتت إلى «أنه سيتم إعطاء الشباب أصول الحصول على سيرة ذاتية مميزة وأن يكون على يقين بما يريده عند دخوله لتقديم سيرته إلى الشركة ويكون على بيّنة من الأسئلة التي سيتم طرحها عليه وأسلوب التعاطي وطريقة التصرف والكلام والمظهر المناسب ليكون لامعاً في العملية المقبلة»، داعية «الشباب إلى التسجيل في هذه الدورات التي ستكون بمثابة الانطلاقة للعمل سوية في المخطط الذي وضعته البلدية لمحاربة البطالة وتنمية قدراتهم من أجل الولوج إلى سوق العمل باحترافية».

وأوضحت صيداني «أن التقدم للمشاركة في تلك الدورات متاح للشباب الذين بإمكانهم إرسال سيرتهم الذاتية وصورة عن الهوية إلى البريد الإلكتروني: "beirutmunicipalityreg@gmail.com"، وتحديد اليوم المناسب لهم للتدريب سواء في 8 حزيران (الدورة الأولى 9:30 و11:30 قبل الظهر) و(الدورة الثانية ما بين 2 و4 بعد الظهر)، وفي 11 حزيران (الدورة الثالثة ما بين 10 و12 قبل الظهر) و(الدورة الرابعة ما بين الواحدة والثالثة بعد الظهر)»، مشيرة الى أن «كل دورة ستستوعب 150 متدرباً، والأولوية للعدد المحدد للدورات الأربع وهو 600 خريج جامعي، وفي حال تخطى المتقدمون العدد سيتم تنظيم دورات لاحقة».