أعدت الفضائيات العربية لهذا العام عشرات المسلسلات التي حملت طابعا دراميا، فيما اقتصرت الأعمال التاريخية على عدد لا يكاد يذكر، أبرزها مسلسل هارون الرشيد الذي يقوم بدور البطولة فيه الفنان السوري، قصي خولي، وتدور أحداثه حول الصراعات في القصر في فترة الرشيد.

وآخر عن الوالي الأموي (الملهب بن أبي صفرة) ويقوم بدور البطولة فيه الفنان الأردني، منذر رياحنة، ويركز على القيم الداعية لنبذ التطرف.

أما المسلسلات الدينية فكان المسلسل الأبرز "حبيب الله 3" الذي يتحدث عن السيرة النبوية.

أما باقي المسلسلات فتنوعت بين الحركة، والدراما، والكوميديا، وحازت مصر على الحصة الأكبر من الإنتاج، تلتها سوريا التي تعاني حربا مستمرة منذ 7 سنوات.

وتاليا إنفوغرافيك يوضح حجم الإنتاج العربي من المسلسلات موزعة بحسب البلدان.

(عربي 21)