ظهر ريال مدريد بوجهين مختلفين وخرج بتعادل مخيب امام مضيفه فياريال 2-2 السبت في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة من الدوري الاسباني لكرة القدم، وذلك قبل اسبوع عن مواجهته ليفربول الانكليزي في نهائي دوري ابطال اوروبا في العاصمة الاوكرانية كييف.

وتألق ريال مدريد بشكل لافت في الشوط الاول الذي دخله بتشكيلته الكاملة باستثناء حراسة المرمى التي تكفل بها لوكا زيدان نجل مدربه الفرنسي زين الدين الذي لعب اساسيا للمرة الاولى، فحسمه بثنائية لنجميه الويلزي غاريث بايل (11) والبرتغالي كريستيانو رونالدو (32)، مطمئنا على قوته الهجومية الضاربة.

ومنح بايل التقدم لريال مدريد بتسديدة زاحفة بيمناه من داخل المنطقة اثر تمريرة من الكرواتي لوكا مودريتش تلاعب على اثرها بخمسة مدافعين واسكنها الى يمين الحارس أندريس فرنانديز. وهي المرة الرابعة على التوالي التي يهز فيها بايل الشباك في الدوري معادلا افضل سلسلة تهديفية في مشواره مع النادي الملكي بعد اذار 2016. ورفع بايل رصيده الى 16 هدفا في الليغا هذا الموسم.

واضاف رونالدو الذي ظهر باداء جيد رغم عودته للتو من اصابة كان تعرض لها في مباراة الكلاسيكو امام برشلونة قبل اسبوعين، الهدف الثاني بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من المدافع الدولي البرازيلي مارسيلو. ورفع رونالدو رصيده الى 26 هدفا منفردا بالمركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف واحد امام مهاجم برشلونة الدولي الاوروغوياني لويس سواريز. كما هو الهدف الـ 13 في 15 مباراة لرونالدو ضد فياريال.

لكن مستوى لاعبي ريال مدريد تراجع في الشوط الثاني خصوصا بخروج رونالدو ومودريتش حيث دفع زيدان بالفرنسي كريم بنزيما ولوكاس فاسكيز. واستغل المهاجم الكولومبي روجيه مارتينيز الموقف وقلص الفارق بتسديدة قوية رائعة من داخل المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس زيدان (71) مقلصا الفارق قبل ان يدرك صامويل كاستييخو التعادل بتسديدة من داخل المنطقة اثر خطأ للمدافع مارسيلو (85). وأهدر بنزيما فرصتين سهلتين (66 و74) وأبعد الحارس تسديدته القوية في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.

وبسقوطه في فخ التعادل، أنهى ريال مدريد الموسم ثالثا بفارق نقطتين خلف جاره اتلتيكو مدريد الذي ضمن الوصافة قبل استضافته ايبار الاحد في ختام المرحلة.