استمر انقطاع الكهرباء عن مئات الآلاف في شمال شرق الولايات المتحدة بعدما اجتاحت المنطقة عاصفة عاتية محملة برياح شديدة وبرد مما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى.


وقال موقع (باور أوتيدج دوت يو إس) الإلكتروني الذي يرصد انقطاع التيار الكهربائي إن الكهرباء منقطعة عن نحو 360 ألفا في نيويورك ونيوجيرزي وكونيتيكت وبنسلفانيا ووست فرجينيا بعد ساعات من العواصف التي أسقطت بعض خطوط الكهرباء والأشجار في شمال شرق البلاد.

وألغت بعض المدارس حصصا أو تأخر بدء اليوم الدراسي فيها.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية من ضباب كثيف امس، في نيويورك وبوسطن فيما توقفت بعض رحلات المترو في مدينة نيويورك أو تأخرت.

وتوفيت فتاة عمرها 11 عاما عندما تسببت الرياح الشديدة في سقوط شجرة على سيارة كانت متوقفة في بلدة نيوبيرج في نيويورك. وذكرت وسائل إعلام محلية أن اثنين آخرين لقيا حتفهما في ولاية كونيتيكت في حادثين منفصلين بسبب سقوط أشجار على سيارتيهما.

وأظهرت نشرات إخبارية محلية صورا لأشجار استقرت فوق سيارات ومنازل وسيارات غارقة في المياه وسكانا يمسكون بقطع كبيرة من البرد يصل بعضها إلى حجم كرة التنس.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية إنها تلقت أكثر من 100 بلاغ عن سقوط البرد في ولايات منها أوهايو وبنسلفانيا ونيويورك وكونيتيكت.

وأعلن أندرو كومو حاكم نيويورك حالة الطوارئ في عدد من المقاطعات الواقعة في جنوب شرق الولاية وأرسل أفراد الحرس الوطني في نيويورك للمساعدة في جهود الانتشال.

وقال مسؤولون في بروكفيلد بولاية كونيتيكت حالة "كوارث" في البلدة حيث طلبوا من السكان البقاء في منازلهم إلى أن يتم تقييم حجم الأضرار.



وقال موقع (فلايت أوير) المتخصص في تتبع الرحلات الجوية على الإنترنت إن حركة الطيران انتظمت إلى حد كبير صباح الأربعاء بعد إلغاء أكثر من 500 رحلة يوم الثلاثاء في المطارات الرئيسية الثلاثة التي تخدم منطقة نيويورك وإلغاء أكثر من 100 رحلة في مطار لوجان الدولي في بوسطن.