هددت كوريا الشمالية بإلغاء القمة المرتقبة وغير المسبوقة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية.

وذكرت يونهاب، أن بيونغ يانغ ألغت أيضا محادثات رفيعة مع سيول بسبب المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية "ماكس ثاندر".

وقالت الوكالة الرسمية في كوريا الشمالية، إن الولايات المتحدة "عليها التفكير مليا بخصوص مصير القمة المخطط لها بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في ضوء هذه المناورات العسكرية الاستفزازية".

وتابعت أنّ "هناك حدودا لحجم النوايا الحسنة والفرص التي بوسعنا تقديمها".